تفاصيل التسريبات المتفاوتة بشأن قائمة المطالب العربية من قطر‎

تفاصيل التسريبات المتفاوتة بشأن قائمة المطالب العربية من قطر‎

المصدر: إرم نيوز

تفاوتت التقارير المنشورة حول قائمة المطالب التي قدمتها الدول العربية لأمير الكويت لتسليمها لقطر من أجل حل الأزمة معها، حيث نشرت وكالة ”أسوشيتد برس“، المصدر الأول لتفاصيل القائمة، ما قالت إنها قائمة تتضمن 13 مطلبا من إحدى الدول المعنية بالنزاع.

وأبرز ما تتضمنه القائمة:

1ـ إغلاق قناة الجزيرة.

2ـ قطع العلاقات الدبلوماسية مع إيران وطرد أي عنصر من الحرس الثوري الإيراني موجود على أراضيها، والامتناع عن ممارسة أي نشاط تجاري يتعارض مع العقوبات الأمريكية على طهران.

3ـ إغلاق القاعدة العسكرية التركية في قطر وإيقاف أي تعاون عسكري مع أنقرة.

4ـ قطع علاقات قطر بالإخوان المسلمين ومجموعات أخرى منها حزب الله وتنظيم القاعدة وتنظيم داعش.

5ـ امتناع قطر عن تجنيس مواطنين من السعودية والإمارات والبحرين ومصر، وطرد من سبق أن جنستهم، وذلك كجزء من التزامها بعدم التدخل في الشؤون الداخلية لهذه الدول.

6ـ تسليم قطر كل الأشخاص المطلوبين للدول الأربع بتهم إرهابية.

7ـ وقف أي دعم لأي كيان تصنفه الولايات المتحدة كيانا إرهابيا.

8ـ تقديم قطر معلومات تفصيلية عن كل وجوه المعارضة، من مواطني الدول الأربع، الذين تلقوا دعما منها.

9ـ تتضمن الوثيقة أيضا ”تعويضا غير محدد“ على قطر دفعه.

وأشارت الوثيقة إلى أنه، في حال قبلت قطر ”الامتثال“ للمطالب، فإنه سيتم التدقيق في التزامها بهذه القائمة مرة شهرياً خلال السنة الأولى، ثم مرة كل فصل خلال السنة الثانية، ثم مرة سنويا خلال السنوات العشر التالية.

وأوردت صحيفة ”الغارديان“ البريطانية في بند المنظمات المطلوب وقف الدعم القطري لها جماعة ”الإخوان المسلمين“ و“هيئة تحرير الشام“ التي كانت تعرف باسم ”جبهة النصرة“ قبل إعلانها فك ارتباطها بتنظيم ”القاعدة“، بينما أضافت ”رويترز“ اسم تنظيم ”حزب الله“ اللبناني.

وفي بند وسائل الاعلام المطلوب وقفها، بالإضافة للجزيرة، فقد وردت أسماء كل من موقع ”عربي 21“ وموقع ”ميدل إيست آي“ بينما أضافت قناة ”بي بي سي“ البريطانية كلا من ”العربي الجديد“ و“الشرق“.

وفي موضوع العلاقات مع إيران قالت ”الغارديان“، إن المطالب تضمنت إغلاق المكاتب الدبلوماسية لقطر في طهران وطرد ”الحرس الثوري“ الإيراني الموجودين في قطر، والالتزام في القضايا التجارية بما نصت عليه لوائح الأمم المتحدة للمقاطعة.

وفي الأثناء تضمنت صفحة الأمير سطام بن خالد آل سعود قائمة قال ناشرها إنها القائمة الكاملة للمطالب العربية الموحدة، لكن لم يصدر ما يؤكد أو ينفي صحتها من عدمه.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com