جدل في الإمارات حول أنباء عن فصل طلاب بسبب رقصة ”متصوع“ 

جدل في الإمارات حول أنباء عن فصل طلاب بسبب رقصة ”متصوع“ 

المصدر: إرم نيوز

ثار جدل في الإمارات شارك فيه كتَّاب ونخب محلية، بشأن أنباء عن فصل طلاب على خلفية ظاهرة رقصة ”متصوع“ التي انتشرت عبر مواقع التواصل الاجتماعي وتحوّلت إلى قضية رأي عام في البلاد.

وتواردت تقارير متضاربة بشأن فصل ”طلاب التكنلوجيا التطبيقية“، فقد نقلت صحيفة ”الإمارات اليوم“، عن أولياء أمور طلبة أن أبناءهم حصلوا على فصل نهائي من الدراسة، بينما أكدت إدارة المعهد أن القرار الذي اتَّخذته هو إيقاف الطلبة عن الدراسة إلى حين انتهاء التحقيق معهم، مؤكدة عدم تسرعها، وحرصها على مصلحة الطلبة ومستقبلهم.

(شاهد أيضًا:“متصوع“.. ما معنى الكلمة وكيف تحوّلت الرقصة إلى ظاهرة في الإمارات؟)

وأثارت هذه الأنباء الجدل حول الحلول والمعالجات الممكنة لظاهرة ما عُرف بـ“متصوع“ وهي أغنية للفنان الشعبي عيضة المنهالي، استوحى شباب في البلاد منها رقصة غزت مواقع التواصل الاجتماعي.

 وكتب الشيخ هيثم بن صقر القاسمي على حسابه في تويتر: ”مع أننا ضد هذه التصرفات الطائشة، ولكننا في نفس الوقت ضد تحطيم مستقبل شباب صغار لخطأ يتحمله معهم مسؤولوهم“.

وأضاف: ”بعض القضايا بحاجة لمعالجة واحتواء وليس القفز إلى درجات العقوبة وتطبيق أشدها وغض النظر عن إدارة كليتهم“.

وفي مقال بصحيفة ”الخليج“ تحت عنوان ”رفقاً بأبنائنا“، قال الكاتب محمد سعيد القبيسي: المجتمع عمومًا مدعو لمعالجة هذه الظاهرة بالحكمة، والأخذ بأيدي أفراد هذه الفئة نحو تصحيح هذه الآفة، وليس بجلدهم وظلمهم وكأنهم من المجرمين، وكل يوم يطالعنا أحد من الكتّاب أو الواعظين أو ممن يطلق عليهم (نشطاء السوشيال ميديا) بشتمهم أو المطالبة بإنزال أشدّ العقوبة عليهم.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com