غوتيريش يعرب من سلطنة عُمان عن أمله في استعادة السلام باليمن

غوتيريش يعرب من سلطنة عُمان عن أمله في استعادة السلام باليمن
Antonio Guterres, United Nations High Commissioner for Refugees speaks during a press conference at the Launch of the Regional Flash Appeal Following recent events in Libyan Arab Jamahiri

المصدر: صنعاء- إرم نيوز

أعرب الأمين العام للأمم المتحدة، أنطونيو غوتيريش، اليوم الثلاثاء، عن أمله في استعادة السلام باليمن، التي تشهد حربًا منذ نحو عامين.

جاء ذلك في بيان له عقب لقائه، اليوم، وزير خارجية سلطنة عُمان، يوسف بن علوي، في إطار أول جولة خارجية لغوتيريش منذ توليه منصبه مطلع يناير/ كانون الثاني الماضي، بدأها يوم الجمعة بزيارة تركيا، وشملت السعودية ثم الإمارات.

غوتيريش، الذي وصل سلطنة عُمان اليوم قادمًا من أبوظبي، قال في بيانه الذي نقلته إذاعة الأمم المتحدة في موقعها الإلكتروني، إنه ”بالقرب من عُمان، هناك وضع مأساوي جدًا في اليمن“.

وأضاف: ”لقد عرفت الشعب اليمني لفترة طويلة، إنه شعب يعاني كثيرًا، لذلك أريد حقًا أن أكون قادرًا على خدمة ودعم جهود جميع أولئك الذين يريدون إعادة تأسيس السلام في اليمن“.

وذكر غوتيريش أن دولًا مثل سلطنة عُمان كانت دائمًا تتصدر الوساطة، في محاولة للجمع بين أطراف النزاع ومحاولة للتأكد من أن السلام ممكن.

ومنذ تعيينه خلفًا لـ بان كي مون، بدأ غوتيريش تحركات مكثفة لحل الأزمة اليمنية، حيث التقى خلال جولته القيادات السعودية وعلى رأسهم الملك سلمان بن عبدالعزيز، كما التقى ولي عهد أبوظبي، الشيخ محمد بن زايد.

ويبدو أن الأمم المتحدة، تسعى للضغط على الأطراف اليمنية من خلال حلفائها الإقليميين، حيث تساند الرياض وأبوظبي شرعية الرئيس عبدربه منصور هادي، في حين تتمتع مسقط بعلاقات جيدة ومؤثرة مع الحوثيين، وحزب الرئيس السابق علي عبد الله صالح.

ويرافق الأمين العام في جولته الخليجية، المبعوث الأممي إلى اليمن، إسماعيل ولد الشيخ أحمد، والذي حاول على مدى عدة أشهر إيجاد حل سياسي للأزمة بمساندة قوى إقليمية، غير أنه لم يتمكن من ذلك حتى الآن.