كيف تنظر دول الخليج لقرارات الرئيس اليمني الأخيرة؟ – إرم نيوز‬‎

كيف تنظر دول الخليج لقرارات الرئيس اليمني الأخيرة؟

كيف تنظر دول الخليج لقرارات الرئيس اليمني الأخيرة؟

المصدر: إرم نيوز - أبوظبي

وصفت مصادر خليجية مطلعة تقارير إعلامية عن تباين خليجي حول متغيرات ملف الأزمة اليمنية، بأنها تعبير عن أمنيات مغرضة أكثر منه تصوير لواقع الحال.

وقالت المصادر التي تحدثت لـ إرم نيوز إن الموقف الخليجي من الأزمة اليمنية مبني على نظرة إستراتيجية للأمنِ الإقليمي وليس على حسابات سياسية ضيقة.

وعين الرئيس اليمني عبد ربه منصور هادي الفريق محسن الأحمر نائبًا جديدًا له و أحمد عبيد بن دغر رئيسًا جديدًا للوزراء مساء يوم الأحد.

وأثارت هذه القرارات تكهنات وشائعات حول تباين خليجي بشأن هذه الخطوة التي تأتي قبيل مفاوضات يمنية للتسوية السياسية تنعقد الشهر الجاري في الكويت.

وأشارت إلى أنه مهما كانت الأسباب التي أدت إلى تغييرِ بعضِ رموزِ القيادة اليمنية فإن التزاماتِ دول الخليج بيمن مستقر وآمن وبعيد عن تدخلات من خارج الإقليم هو التزام ثابت.

وأعربت المصادر عن أملها في أن تنجح المساعي المبذولة حاليًا من أجل إيجادِ تسوية شاملة للأزمة تنهي معاناةَ اليمنيين وتؤسس لبرنامج شامل لإعادةِ الإعمار، محذرة من محاولات الاصطياد في المياه العكرة.

وأشارت إلى أن بعض القوى الحزبية التي تنشط في الإقليم تقفز إلى استنتاجات تأمل من ورائها تحقيق مكاسب سياسية.

وقال مصدر مقرب من الرئيس اليمني أمس الأحد، إن تعيينات هادي تنهي خلافا بين الرئيس ونائبه، أثر على عدة جوانب سياسية في البلاد مؤخرًا.

وأضاف المصدر لـ إرم نيوز أنه لا تغيير كبيرًا على وضع الفريق محسن الأحمر الذي كان بمثابة نائب للرئيس بحكم منصبه كنائب للقائد الأعلى للقوات المسلحة، باستثناء إضافة جانب مدني إلى مهامه العسكرية، ليكون له دور في الموضوع السياسي كذلك.

أما تعيين بن دغر فيشكل رسالة إلى حزب المؤتمر في أن القيادة اليمنية تفكر باستيعاب الحزب بعد التسوية وعزل صالح نهائيًا، بحسب المصدر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com