معاداة ترامب للمسلمين تنقلب عليه.. بدءاً من دبي

معاداة ترامب للمسلمين تنقلب عليه.. بدءاً من دبي

دبي – قالت مجموعة لاندمارك الإماراتية إحدى أكبر شركات تجارة التجزئة في الشرق الأوسط ومقرها دبي إنها ستسحب منتجات دونالد ترامب من متاجرها ردا على دعوة المرشح الجمهوري المحتمل لانتخابات الرئاسة الأمريكية حظر دخول المسلمين إلى الولايات المتحدة.

وكانت لاندمارك أبرمت اتفاقا حصريا مع دونالد ترامب هوم ماركس انترناشونال لبيع منتجات ترامب هوم بما في ذلك الإضاءة والمرايا وصناديق المجوهرات في متاجر لايفستايل التابعة لها في الكويت والإمارات والسعودية وقطر.

(شاهدا أيضا: بالصور.. حسناوات “ترامب” الطامحات لدخول البيت الأبيض)

وقال الرئيس التنفيذي ساشين مندوا في بيان بالبريد الإلكتروني ”في ضوء التصريحات الأخيرة للمرشح الرئاسي (المحتمل) في وسائل الإعلام الأمريكية علقنا بيع كل منتجات سلسلة ترامب هوم.“

(شاهدا أيضابالصور.. قصر أسطوري لدونالد ترامب المرشح لرئاسة أمريكا)

وتبرز هذه الخطوة كيف أن ترامب سيدفع ثمن إساءته للمسلمين، التي ظن أنه سيستغلها لتكون ورقته الرابحة في الحملة الانتخابية.

وانقلب السحر على الساحر، وانهمرت الانتقادات من كل حدب وصوب ونقبت الصحف الأمريكية عن مشاريع هذا الملياردير الأمريكي الذي أبدى رغبته بحظر دخول المسلمين إلى الولايات المتحدة، بدعوى أنهم ”يشكلون خطرا“ على الأمريكيين، لكنه في المقابل يجني الملايين من صفقات تجارية ومشروعات استثمارية في بلدان إسلامية.

ووصفت تقارير إعلامية أمريكية ترامب بأنه يكره المسلمين ويعشق أموالهم.

وأدان مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية تصريحات ترامب، وقال المدير التنفيذي للمجلس نهاد عوض إن تصريحاته تأتي ضمن حملة التخويف والتحريض التي ينتهجها عدد من المرشحين ضمن حملة أوسع معادية للإسلام والمسلمين في الولايات المتحدة.

وتابع أن هذا ”التصريح شائن من شخص يرغب في تولي أعلى منصب في هذا البلد“، وخلص إلى أنه ”تهور، وببساطة تصرف غير أميركي، ترامب يبدو كأنه زعيم لغوغاء وليس لأمة عظيمة مثل أمتنا“.

بدوره استنكر البيت الأبيض دعوة ترامب، وقال إن ذلك يتعارض مع القيم والمبادئ الأميركية التي تنم عن المساواة وحرية المعتقد والحق في التعبير، كما يتعارض مع الاحتياجات الأمنية للولايات المتحدة.

وقال بن رودز نائب مستشار الأمن القومي في تصريح صحفي، إن ”تلك الدعوة تصب في تحقيق ما يسعى تنظيم الدولة الإسلامية إلى الترويج له، وهو أن الغرب والولايات المتحدة في حالة حرب مع الإسلام“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com