كيف استقبل الكويتيون خطاب أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد؟ – إرم نيوز‬‎

كيف استقبل الكويتيون خطاب أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد؟

كيف استقبل الكويتيون خطاب أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد؟

المصدر: نسرين العبوش – إرم نيوز

ألقى خطاب أمير الكويت الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، مساء اليوم الإثنين، بظلاله على الشارع الكويتي الرسمي والشعبي، الذي يشهد توترًا منذ أيام بعد تطورات سياسية، دفعت أمير البلاد لتوجيه كلمة إلى الشعب وتخفيف حالة الاحتقان التي ظهرت بشكل واضح عبر وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي، بعد تصريحات لوزراء ونواب وتبادل الاتهامات في قضايا هامة.

ولبى الكويتيون نداء أميرهم، الذي دعاهم إلى صيانة أمن الوطن والحفاظ على الوحدة الوطنية والابتعاد عن تراشق الاتهامات، في ظل الأجواء التي تشهدها البلاد والتغييرات السياسية التي جرت، خاصة استقالة الحكومة واتهام وزراء وشخصيات رفيعة بمخالفات وتجاوزات مالية ضخمة بمؤسسة الجيش، فضلًا عن حالة الاستياء الشعبي من القرارات الرسمية تخللتها دعوات للاعتصام للمطالبة بحل مجلس الأمة ومحاربة الفساد.

وأكد الشيخ صباح في خطابه، الذي تداولته وسائل الإعلام، ”أن قضية الاعتداء على المال العام وشبهات الفساد يتم نظرها عبر القضاء ومن المفروض الابتعاد عن التراشق الإعلامي وتبادل الاتهامات حولها“، مضيفًا ”أن حرية التعبير والرأي لا تعني السماح بما يهدد أمن البلاد واستقراره، ويدخل البلاد في متاهة الفوضى مع الإيمان بحرية الرأي“.

وجاء في خطاب الأمير دعوة إلى الابتعاد عن إقامة تجمعات قد تُستغل لغير أهدافها ممن يريد بالكويت سوءًا وتقود إلى الفوضى، معربًا عن أمله بقدرة التشكيل الحكومي الجديد على معالجة مختلف القضايا بعد التعاون مع مجلس الأمة والمؤسسات والمواطنين لتحقيق الإنجازات المرجوة.

وأعلن الكويتيون، نوابًا ومواطنين، استجابتهم لرسالة أمير البلاد، وتعهدهم بتطبيق كل ما جاء فيها، إيمانًا منهم بأهميتها وسط الظروف الراهنة في دول عربية عديدة تشهد حالة عدم استقرار واحتجاجات شعبية.

وكان من أبرز أوجه الاستجابة لكلمة الشيخ صباح، إعلان عدد من الحقوقيين إلغاء اعتصام كان مقررًا إقامته خلال الأيام القليلة المقبلة، وذلك لإعطاء فرصة للسلطات الرسمية بالإصلاح ومحاربة الفساد، ومنهم المحامي هاني الحسين الذي أعلن عزمه تقديم طلب لتأجيل الاعتصام حتى إشعار آخر استجابةً لدعوة الأمير.

وكذلك عبّر رئيس مجلس الأمة مرزوق الغانم عن استجابته لدعوة الشيخ صباح، قائلًا بكلمات تم اتخاذها وسمًا عبر حسابه على موقع التواصل الاجتماعي ”تويتر“: ”سمعًا وطاعة يا صاحب السمو“.

وكتب النائب خالد محمد المونس: ”حرصًا منا على مد يد التعاون مع الحكومة الجديدة بعد #كلمة_سمو_الأمير ننتظر ونتطلع منها إلى النهج الجديد الذي طالبنا به مرارًا وتكرارًا. الكويت فوق الجميع اللهم احفظها وشعبها من كل مكروه وسوء“.

ووصف الكاتب والصحفي علي الفضالة كلمة أمير البلاد بالمطمئنة بعد تطرقها إلى قضايا تعني الشعب الكويتي برمته، معلقًا بالقول: ”كلمة صاحب السمو الشيخ صباح الأحمد  أطال الله بعمره مست قلوبنا وطمنت نفوسنا بأن لا أحد فوق القانون وكل معتدٍ سوف يأخذ حسابه ولكننا لا ننسى حكمة سموه بعدم إطلاق الشائعات والأحكام حتى التثبت من صحة الاتهام من عدمه“.

وتواصل التفاعل مع خطاب الشيخ صباح عبر منصات مواقع التواصل عقب إطلاق وسوم مختلفة معبّرة عن اعتزاز الكويتيين بأميرهم ومتابعته بشكل دائم لقضاياهم، في الوقت الذي يعيش فيه البلد الخليجي بحكومة تصريف أعمال بسبب استقالة الحكومة السابقة يوم الخميس الماضي، بعد حالة من التوتر والصدام وتبادل الاتهامات بالتقصير مع مجلس الأمة.

وفي وقت سابق من اليوم الإثنين، أصدر أمير الكويت قرارًا بتعيين الشيخ جابر المبارك الصباح رئيسًا للوزراء، قبل أن يقدم اعتذاره عن هذا المنصب بسبب ”اتهامات طالت ذمته وشككت بالتزامه بقسمه“، وفق ما ذكره.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com