إعلام إيران وقطر يتناغم في تغطيته للهجوم على السفن بمياه الإمارات

إعلام إيران وقطر يتناغم في تغطيته للهجوم على السفن بمياه الإمارات

المصدر: أبوظبي – إرم نيوز

نشرت وسائل إعلام إيرانية وقطرية، ومدونين وكتاب محسوبين على البلدين، سيلاً من التقارير الإخبارية والتحليلات السياسية حول هجوم استهدف سفنًا تجارية بالقرب من ساحل الفجيرة بدولة الإمارات، يوم أمس الأحد، في تناغم يبدو كحملة منظمة ومتزامنة تعكس تزايد التقارب السياسي بين البلدين.

وتعرضت أربع سفن تجارية بينها السفينتان السعوديتان الناقلة العملاقة أمجاد وناقلة النفط المرزوقة، لعمليات تخريبية تشيرأصابع الاتهام بشأنها إلى إيران.

وأسهبت التقارير الإعلامية القادمة من إيران وقطر، في الحديث عن تداعيات الهجوم على الاقتصاد الإماراتي الذي يعد بوابة رئيسية لعالم الاقتصاد والأعمال والتجارة العالمية.

وفيما يبدو أنه محاولة من البلدين لخلق آثار سلبية على الاقتصاد الإماراتي عقب الهجوم على السفن، تناوبت تقارير إعلامية قطرية وإيرانية على إثارة التساؤل بشأن ما إذا كانت الإمارات آمنة وتستطيع حماية أراضيها ومياهها والاستثمارات فيها.

وفي سلسلة تغريدات للإعلامي ياسر أبوهلالة، المدير السابق لقناة ”الجزيرة“ القطرية والمقرب من دوائر صنع القرار في الدوحة، قال إن هاجس أبوظبي عقب هجوم السفن هو عدم وصول تداعيات له على عالم التجارة والأعمال على أراضيها.

ومما قاله في تغريداته باللغتين العربية والإنكليزية بهدف إيصال رأيه لأكبر شريحة ممكنة، إن الإمارات مرتبكة لكونها تحرص على سلامة اقتصادها، بما يبدو أنه جزء من حملة تستهدف ضرب الثقة العالمية بالإمارات كقبلة للتجارة والأعمال.

‏وتناغمًا مع هذا التوجه نشرت قناة ”العالم“ الإيرانية، اليوم الاثنين، على سبيل المثيل تحليلاً سياسيًا زعمت فيه أن الإمارات عاجزة عن الحفاظ على أمنها  وأمن الخليج العربي.

وقالت القناة التي تبث من طهران، إن ”السعودية والإمارات هما أعجز من أن تحافظا على أمنهما ناهيك عن أمن الخليج الفارسي، كما أن أمن الخليج الفارسي وبحر عمان ومنطقة الشرق الأوسط، هو أمن واحد لا يتجزأ، وأن التواجد العسكري الأمريكي غير المشروع جعل هذا الأمن هشًا“.

ونشر الإعلام القطري بمحتلف أذرعه تقارير مشابهة.

وكانت وسائل إعلام إيرانية وقطرية، بينها قناتا ”الجزيرة“ و ”الميادين“ التي تبث من لبنان وتمولها طهران، قد أسهبتا في تغطية أخبار الهجوم يوم أمس الأحد، حتى قبل صدور بيان الخارجية الإماراتية عن طبيعة الهجوم.

ومما قالته قناة ”العالم“ عقب الهجوم، ”من الواضح أنه في الوضع الراهن، لا يوجد مكان آمن في دولة الإمارات العربية المتحدة“.

ومع ذلك سعت إيران إلى التنصل من المسؤولية الرسمية عن الهجوم خوفًا من العواقب، إذ قالت وزارة خارجيتها إن هذا الحادث ”مقلق ومؤسف“ وطالبت بتحقيق لكشف ملابساته.

وأدانت دول عربية، ومجلس التعاون الخليجي، مساء الأحد، الهجوم، لكونه يشكل ”تهديدًا خطيرًا لأمن وسلامة حركة الملاحة البحرية والأمن الإقليمي والدولي“.

وأعلنت وقوفها إلى جانب الإمارات التي لم توجه أي اتهام رسمي بخصوص الحادث حتى الآن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة