نخب كويتية تعارض منح الجنسية لفئة ”البدون“

نخب كويتية تعارض منح الجنسية لفئة ”البدون“

المصدر: نسرين العبوش - إرم نيوز

أبدى عدد من النخب والأكاديميين الكويتيين، اعتراضهم على المطالبات والدعوات النيابية لمنح فئة ”البدون“ حقوقهم، بداعي الحفاظ على الهوية الوطنية والجنسية الكويتية التي تعتبر من أهم الملفات المثارة في البلد الخليجي، واصفين دعوة المطالبة بحقوق فئة ”البدون“ بأنها دعوة صريحة لاستبدال النسيج الوطني بنسيج آخر غريب.

وترسخت الانتقادات والاعتراضات عبر أقلام كتَاب في صحف محلية في البلاد، ومنهم الكاتب الدكتور عيسى محمد العميري، الذي كتب في مقال نشرته صحيفة ”الراي“ اليوم الإثنين، ”إن الدعوة الأخيرة التي تقدم بها 29 نائبًا من مجلس الأمة بشأن حقوق من يدّعون إنهم «بدون»، هي دعوة صريحة للعبث بالهوية الوطنية، إذ لا يعقل أن تأتي تلك الدعوة على يد ممثلي الأمة، وهم يعلمون علم اليقين أبعاد هذه الدعوة“.

وأضاف العميري في المقال الذي حمل عنوان (كفى عبثًا بالهوية الوطنية): ”بنظرة سريعة على عدد سكان الكويت، في بداية التسعينيات، نجده كان يقترب من النصف مليون.. اليوم أصبح عدد السكان 1.3 مليون تقريبًا، إن هذا الأمر يدق ناقوسًا خطيرًا، ورغم ذلك الخطر، إلاّ أن دعوات بعض النواب للتجنيس ما زالت تسير بخطى سريعة وتطالب بالمزيد وبسرعة التجنيس، في خطوة تنذر بزيادة العبء على الدولة“.

وفي ذات السياق قال الكاتب بدر خالد البحر: ”إن الكارثة الديموغرافية الأكبر في تاريخنا المعاصر هي تضاعف عدد السكان خلال الـ 29 عامًا الأخيرة، ويعد تزوير الجنسية هو السبب الأخطر الذي كشفته صفاء الهاشم بمجلس 2014 لأكثر من 62 ألف شخص، تضاعفوا بكل تأكيد، وكذلك تصريح للرئيس الغانم بقناة المجلس عن زيادة غير طبيعية لـ400 ألف نسمة“.

وأضاف البحر في مقال نشرته صحيفة ”القبس“ الكويتية، إن ”هذه هي الطامة التي يجب أن يلتفت إليها 29 نائبًا تخلفوا عن التصويت للجنة التحقيق بملف تزوير الجناسي، وهرولوا إلى قانون معيب للحقوق المدنية والاجتماعية لـ«البدون»“.

وأوضح البحر في مقاله الذي حمل عنوان (على النواب الإنصات لصالح الفضالة): ”إن على الحكومة ألا تخضع للمجلس، وعلى الجهاز أن ينشر إنجازاته المتميزة بشكل أوسع ليراها الجميع، وبالأخص النواب الذين يجب أن ينصتوا إلى الجهاز جيدًا ولرئيسه صالح الفضالة“.

وتصدرت قضية ”البدون“ في الكويت، في الآونة الأخيرة، وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي، وثار بسببها سجال بين النشطاء والمهتمين بقضية هذه الفئة، بعد تصعيد النواب والنشطاء لمطالباتهم بإيجاد حل لهذه القضية ومنح ”البدون“ حقوقهم المدنية والاجتماعية.

وتعد قضية ”البدون“ في الكويت من أبرز القضايا التي تتم إثارتها بشكل دائم عبر وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي، بشكل رسمي وشعبي، وسط مطالبات بوضع حل جذري لقضيتهم الشائكة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة