تايلاند تفرج عن لاعب كرة بحريني لاجئ بعد سحب طلب تسليمه

تايلاند تفرج عن لاعب كرة بحريني لاجئ بعد سحب طلب تسليمه

المصدر: رويترز

غادر لاعب كرة القدم البحريني اللاجئ حكيم العريبي سجنا تايلانديا اليوم الاثنين بعدما أسقطت السلطات قضية مثيرة للجدل لتسليمه إلى بلاده.

وقال شاهد من رويترز إن العريبي (25 عاما) غادر السجن الاحتياطي في بانكوك بعد قليل من إعلان ممثلي الادعاء سحب البحرين طلبها لتسليمه بتهمة ارتكاب جرائم خلال احتجاجات الربيع العربي عام 2011.

كان العريبي (25 عاما) قد فر من البحرين عام 2014 وحصل على وضع لاجئ في أستراليا وألقي القبض عليه في مطار بانكوك في نوفمبر تشرين الثاني أثناء زيارته لتايلاند لقضاء شهر العسل. واعتقل العريبي بعدما أصدرت الشرطة الدولية (الإنتربول) مذكرة اعتقال بحقه بناء على طلب البحرين.

وقال تشاتشوم أكابين، وهو مسؤول في مكتب المدعي العام التايلاندي، في وقت سابق اليوم إن البحرين سحبت طلب التسليم وهو ما دفع محكمة تايلاندية للموافقة على طلب المدعين إسقاط القضية عن لاعب كرة القدم.

وأضاف عن العريبي: ”لم يعد هناك مبرر لاحتجازه. من حقه أن يقرر أين سيذهب بعد ذلك. إنه رجل حر“.

ولم يتضح على الفور متى سحبت البحرين طلب التسليم. ولم ترد السلطات البحرينية على الفور على طلب من رويترز طلبا للتعليق.

وقالت وزارة الخارجية التايلاندية إن ليس لديها تعليق على القضية.

وأثار اعتقال العريبي، الذي ظهر أمام المحكمة بالأصفاد الأسبوع الماضي، انتقادات دولية. وحثت السلطات الأسترالية وزملاؤه من لاعبي كرة القدم تايلاند على إطلاق سراحه. ويقول العريبي إنه سيواجه التعذيب إذا أُعيد إلى البحرين.

وفي منشور على تويتر بعد إذاعة الخبر، قال كريج فوستر قائد منتخب استراليا السابق الذي ساهم في الضغط على مسؤولي الاتحاد الدولي لكرة القدم (فيفا) للتدخل بالنيابة عن العريبي ”أتوجه بالشكر الى شعب تايلاند الرائع لدعمكم ولحكومة تايلاند لالتزامها بالقانون الدولي“.

وقال العريبي إنه يريد العودة إلى أستراليا حيث يعيش منذ عام 2014 ويلعب مع ناد لكرة القدم في مدينة ملبورن.

وأُدين العريبي بإتلاف مركز للشرطة في بلده عام 2011، وحُكم عليه غيابيا بالسجن عشرة أعوام. لكنه ينفي ارتكاب أي مخالفات ويقول إنه كان يشارك في مباراة مذاعة تلفزيونيا على الهواء في ذلك الوقت.

وتقول منظمة هيومن رايتس ووتش المعنية بحقوق الإنسان ومقرها نيويورك إن العريبي تعرض للتعذيب على يد السلطات البحرينية بسبب الأنشطة السياسية لشقيقه خلال انتفاضة الربيع العربي عام 2011.

تعليق رسمي

في ذات الإطار، قالت البحرين إنها علمت ”بتعليق الإجراءات القانونية“ ضد العريبي الذي حصل على وضع لاجئ وأفرجت عنه تايلاند من السجن، اليوم الاثنين، بعد أن أسقطت السلطات البحرينية طلب تسليمه لها.

وذكرت وزارة الخارجية في بيان، أن الحكم الذي أصدرته محكمة بحرينية ضد العريبي غيابيا بالسجن عشرة أعوام ما زال قائما وأكدت مجددا حقها في ”اتخاذ جميع الإجراءات القانونية اللازمة ضده“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة