أمريكا تكشف ارتباط ”التوعك الجماعي“ بطائرة الإمارات بحجاج عائدين من مكة المكرمة

أمريكا تكشف ارتباط ”التوعك الجماعي“ بطائرة الإمارات بحجاج عائدين من مكة المكرمة

المصدر: فريق التحرير

شهد مطاران بالولايات المتحدة الأمريكية مؤخرًا حالتي طوارئ صحيتين رئيستين مرتبطتين بحجاج عائدين من مكة المكرمة، وفق ما أعلن مسؤولو صحة أمريكيون، مشيرين إلى ارتباط الحادثتين بحجاج عائدين من مكة المكرمة.

وكان مسؤولو الصحة أرسلوا، الأربعاء الماضي، إحدى فرق الرد على الحالات الطارئة إلى مطار جون إف. كنيدي الدولي في نيويورك بعد أن تم إبلاغهم بأن أكثر من 100 راكب على متن طائرة تابعة لشركة ”طيران الإمارات“ قادمة من دبي يعانون من أعراض تشبه الإنفلونزا.

وقال الدكتور مارتن سيترون، مدير قسم الهجرة العالمية والحجر الصحي في المراكز الأمريكية لمكافحة الأمراض والوقاية منها، لـ ”رويترز“ إن مسؤولي الصحة فحصوا نحو 549 راكبًا في المطار وأحالوا 11 شخصًا في المجمل إلى مستشفى محلي لإجراء مزيد من الفحوصات.

وتم إجراء اختبارات لعشرة أشخاص بشأن مجموعة متنوعة من الفيروسات والبكتيريا التنفسية للتأكد من عدم إصابتهم بمسببات أمراض خطيرة يمكن أن تشكل تهديدًا على الصحة العامة.

وقال سيترون إن نتائج الاختبارات أثبتت إصابة شخصين بنوع فتاك بشكل خاص من فيروس ”إيه“ الخاص بالإنفلونزا كما أن أحدهما، والذي يعاني بشكل خطير من التهاب رئوي، كان مصابًا بفيروس تنفسي آخر. وأثبتت الاختبارات إصابة شخص ثالث بنوبة برد. وأضاف سيترون أن الثلاثة كانوا عائدين من الحج.

وفي اليوم التالي قامت فرق طبية بفحص رحلتين وصلتا إلى فيلادلفيا قادمتين من أوروبا بعد أنه تم الإبلاغ عن إصابة 12 راكبًا بأعراض تشبه الإنفلونزا. وكان أحدهم عائدًا من الحج.

وقال سيترون إنه تم إعداد مسؤولي الصحة في نيويورك لفرض حجر صحي على مجموعة كبيرة من الركاب المرضى في منطقة بالمطار. ومن بين 11 راكبًا نقلوا للمستشفى لفحصهم تم إجراء اختبارات لعشرة بسبب إصابتهم بأعراض تنفسية، كما أن أحدهم ظهرت عليه علامات إصابته بتسمم غذائي.

وأثبتت الاختبارات عدم إصابة الأشخاص العشرة الذين كانوا يعانون من أعراض تنفسية بمتلازمة الشرق الأوسط التنفسية ”فيروس كورونا“ وهو مرض معدٍ للغاية ومميت تم اكتشافه لأول مرة في الشرق الأوسط في 2012 .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com