محمد بن زايد والرئيس المصري يبحثان في القاهرة آخر المستجدات الإقليمية والدولية (صور)

محمد بن زايد والرئيس المصري يبحثان في القاهرة آخر المستجدات الإقليمية والدولية (صور)

المصدر: فريق التحرير

أكد الشيخ محمد بن زايد آل نهيان ولي عهد أبوظبي نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة الإماراتية اليوم الثلاثاء، حرص بلاده تحت قيادة الشيخ خليفة بن زايد آل نهيان رئيس البلاد على التواصل المستمر مع مصر والتباحث معها حول ما يخصُّ شؤون المنطقة ودعم استقرارها وتنميتها.

جاء ذلك خلال مباحثات أجراها ولي عهد أبوظبي مع الرئيس المصري عبدالفتاح  السيسي في قصر الاتحادية بالقاهرة، بحسب ما ذكرت وكالة الأنباء الرسمية الإماراتية ”وام“.

وقال الشيخ محمد ”إن دولة الإمارات العربية المتحدة وجمهورية مصر العربية تجمعهما علاقات إستراتيجية راسخة لا يقتصر أثرها الإيجابي على الدولتين فقط، وإنما يتجاوز ذلك إلى خدمة المصالح والقضايا العربية السياسية والأمنية والاقتصادية والتنموية“.

وشدد ولي عهد أبو ظبي على أن ”الأسس المهمة التي تقوم عليها العلاقات الإماراتية ــ المصرية هي: الثقة، والاحترام المتبادل، والتضامن، إلى جانب توافق الرؤى بشأن مجمل قضايا وملفات المنطقة، وحرصهما المشترك على أمن واستقرار وتنمية دولها وشعوبها“.

وأكد أن ”العمل والتنسيق المشترك بين البلدين يعد ركنًا أساسًا في تحصين المنطقة ومواجهة التحديات والمخاطر خاصة خلال هذه المرحلة الاستثنائية التي تشهد فيها تغيرات وتطورات متسارعة تتطلب تنسيقًا وتشاورًا مستمرين بين الدول العربية“.

وتابع الشيخ محمد قائلًا ”إن التطورات الجارية في المنطقة العربية ومنطقة الشرق الأوسط والعالم تتطلب التشاور المستمر بين قيادتي  البلدين، خاصة أن هذه التطورات تتصل بشكل وثيق بحاضر الأمن القومي العربي ومستقبله والأمن الوطني لدول المنطقة ”، مضيفًا أن ”مصر تمثل ركيزة أساسية ضمن منظومة الأمن القومي العربي، وأن دولة الإمارات حريصة على التواصل المستمر معها، والتباحث حول كل ما يهم الشؤون الإقليمية.“

 وأعرب ولي عهد أبوظبي عن ثقته الكبيرة في قدرة العالم العربي على استعادة استقراره وتوازنه ومواجهة التدخلات الإقليمية في شؤونه، مثمنًا دور مصر المحوري في العالم العربي والمنطقة وسياساتها المتوازنة بقيادة الرئيس عبدالفتاح السيسي .

بدوره، وصف الرئيس المصري علاقات بلاده مع  الإمارات بأنها ”نموذج للتعاون الإستراتيجي البنَّاء بين الدول الشقيقة“، معربًا عن حرص مصر على مواصلة دفع أطر التعاون المشترك مع  الإمارات في شتى المجالات.

وفي ختام المباحثات، أكد الجانبان حرصهما على مواصلة تعزيز وتنمية العلاقات بين  البلدين، وأهمية تكثيف التعاون فيما يتعلق بتعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة، والتصدي للتدخلات الإقليمية العابثة في أمنها، مشددين على أهمية تضافر الجهود الإقليمية والدولية لمكافحة ”الإرهاب“ واجتثاثه من جذوره وتجفيف منابعه .

وأكد الشيخ محمد والرئيس المصري على دعم بلديهما لجهود التوصل إلى حلول سياسية لمختلف الأزمات التي تعاني منها المنطقة.

وكان ولي عهد أبو ظبي وصل يوم الثلاثاء إلى القاهرة على رأس وفدٍ  يضم عددًا من الوزراء وكبار المسؤولين الإماراتيين منهم: أنور قرقاش وزير الدولة للشؤون الخارجية، وعلي الشامسي نائب الأمين العام للمجلس الأعلى للأمن الوطني، ومحمد المزروعي وكيل ديوان ولي عهد أبوظبي، وجمعة الجنيبي سفير الإمارات لدى القاهرة .