الرئيس الفلبيني يتعهد مجددًا بسحب عمالة بلاده المتبقية في الكويت

الرئيس الفلبيني يتعهد مجددًا بسحب عمالة بلاده المتبقية في الكويت

المصدر: نسرين العبوش – إرم نيوز

دعا الرئيس الفلبيني  رودريغودوتيرتي مواطنيه المتواجدين في الكويت إلى مغادرتها والعودة إلى بلادهم، عقب الأزمة الدبلوماسية التي حدثت بين البلدين مؤخرًا، إثر قيام فريق تابع للسفارة الفلبينية بتهريب عاملات من منازل كويتيين.

وقال الرئيس الفلبيني في كلمة له في سنغافورة خلال لقائه بالجالية الفلبينية هناك ”سأبلغ الحكومة الكويتية بأنهم على ما يبدو يحملون الضغائن علينا.. أود أن أفرض حظرًا تامًا على إرسال الفلبينيين إلى هناك“، وفقًا لصحيفة ”القبس“ الكويتية.

وأضاف الرئيس ”سأسحب العمال الفلبينيين المتبقين في الكويت، وسأقترض المال لأساعدهم، وقد آخذ مساعدات مالية من الصين لمساعدة الفلبينيين على مغادرة الكويت“.

وأوضح الرئيس الفلبيني أنه ”لن يتحدث مع المسؤولين الكويتيين بخصوص المفاوضات بين البلدين إلا بعد خروج جميع الفلبينيين من الكويت“.

وتأتي مطالبة الرئيس الفلبيني بعودة مواطنيه إلى البلاد، قبيل البيان الرسمي المقرر إصداره غدًا الأحد، والذي أعلنت عنه الرئاسة الفلبينية  للإعلان عن الموقف النهائي بشأن خطوات الفلبين لحل النزاع مع الكويت.

وتعليقًا على إعلان الرئيس الفلبيني، أكد نائب وزير الخارجية الكويتي خالد الجار الله أن ”الكويت لن ترد على تصريحات الرئيس الفلبيني التي يدعو فيها أبناء جاليته لمغادرة البلاد“، مضيفًا أن ”وزارة الخارجية ستنتظر البيان الرسمي للرئيس الفلبيني غدًا، وعلى ضوء ذلك سيتم تحديد الموقف الرسمي الكويتي“.

وكانت أزمة دبلوماسية نشبت مؤخرًا بين الكويت والفلبين نتيجة انتشار مقطع فيديو عبر مواقع التواصل الاجتماعي، أظهر قيام فريق بتهريب عاملات فلبينيات من البيوت، الأمر الذي احتجت عليه الكويت رسميًا باعتباره ”انتهاكًا لسيادتها“.

ورغم إلقاء الأجهزة الأمنية الكويتية القبض على عدد من عناصر فريق التهريب، وتقديم الفلبين اعتذارًا رسميًا، طلبت الحكومة الكويتية من السفير الفلبيني يوم الأربعاء الماضي، مغادرة أراضيها في مدة أقصاها أسبوع واستدعت سفيرها من مانيلا للتشاور.

وبدأت الأزمة في شهر كانون الثاني/ يناير الماضي، بعد إعلان الفلبين تعليق إرسال عمالتها إلى الكويت بسبب ”انتهاكات تتعرض لها خادمات المنازل، دفعت بعضهن إلى انتحار“، بالإضافة إلى العثور على إحداهن مجمدة داخل ثلاجة في شقة مهجورة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com