الإفراج عن ناشط نفذ اعتصامًا أمام السفارة الفلبينية في الكويت

الإفراج عن ناشط نفذ اعتصامًا أمام السفارة الفلبينية في الكويت

المصدر: فريق التحرير

أفرجت الأجهزة الأمنية الكويتية عن الناشط خليفة الحشاش، بعد أن اقتادته إلى مخفر السلام عقب بلاغ من السفارة الفلبينية التي كان يعتصم أمامها احتجاجًا على تعرض سفيرها لسيادة الكويت، وفق موقع البيرق.

وكان الحشاش اعتصم بمفرده في ساحة ترابية مقابلة للسفارة الفلبينية في الكويت، وهو يحمل على صدره كلمات مكتوبة باللغة الإنجليزية تفيد بأن ”السفير الفلبيني غير مرحب به في الكويت“.

ورفض الحشاش الذي اعتبر تصريحات السفير الفلبيني تعديًا صريحًا على سيادة الكويت، التوقيع على تعهد في مخفر السلام ليصار إلى الإفراج عنه بعد ساعتين من اعتقاله.

وكانت الكويت شهدت موجة غضب عارمة ومطالبات برلمانية بطرد السفير الفلبيني لديها، ريناتو بيدرو أوفيلا، بعد التصريحات التي أدلى بها، في ضوء استدعائه، الجمعة الماضية، من قبل وزارة الخارجية الكويتية، وتسليمه مذكرتي احتجاج على تصريحات مسؤولين فلبينيين مسيئة للكويت، والتصرفات التي قام بها بعض العاملين في السفارة الفلبينية لدى الكويت، والتي تمثل تعديًا وتجاوزًا على سيادة الكويت وقوانينها.

واشتعلت الأزمة بشكل كبير بعد إقرار السفير الفلبيني لدى الكويت، فى تصريح لصحيفة (الأنباء) الكويتية، بصحة مقطع الفيديو الذى انتشر عبر وسائل التواصل الاجتماعي لفريق (تدخل سريع) فلبيني، يكشف تهريب العمالة المنزلية من منازل المواطنين الكويتيين في سيارات تحمل لوحات دبلوماسية، وقوله إن الفريق يتكون من 7 أشخاص، وأنه يتدخل فى الحالات الطارئة التي لا يمكنها انتظار مخاطبة وزارتي الداخلية والخارجية الكويتيتين، وإنه يقوم بعمليات كهذه منذ أكثر من شهر، وهو ما دفع وزارة الخارجية الكويتية إلى استدعائه للمرة الثانية، وإبلاغه إدانتها وشجبها لتلك التصريحات، والتأكيد على أنها تحتفظ بحقها في اتخاذ الإجراءات القانونية كافة التي من شأنها الحد من التطاول على سيادة الدولة وقوانينها، واطلاعه على طبيعة تلك الإجراءات.

ونشبت الأزمة الدبلوماسية الكويتية – الفلبينية، منذ اكتشاف جثة خادمة فلبينية في (فريزر) ثلاجة مخدومها اللبناني وزوجته السورية، واللذين هربا من الكويت قبل اكتشاف الجثة  بعام كامل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com