“طيران مصر” و”الاتحاد” الإماراتية يشاركان الرمز لتوسيع الوجهات الدولية

“طيران مصر” و”الاتحاد” الإماراتية يشاركان الرمز لتوسيع الوجهات الدولية

المصدر: سيد الطماوي– إرم نيوز

اتفقت شركتا “مصر للطيران” و”الاتحاد للطيران” الإماراتية، على توسيع اتفاقية المشاركة بالرمز، من خلال تفعيل المرحلة الثانية من الاتفاقية، إذ تبدأ مبيعات الاتفاقية الجديدة من اليوم الإثنين، ويبدأ السفر من 2 مايو /أيار المقبل، والتي ستغطي دول أفريقيا وشمال آسيا وأستراليا وكوريا الجنوبية.

 وذكر رئيس مجلس إدارة الشركة القابضة مصر للطيران صفوت مسلم، أن التعاون مع الشركاء الناجحين يعتبر إحدى ركائز الخطة الاستراتيجية لشركته، لافتًا إلى أن توسيع اتفاقية المشاركة بالرمز مع الاتحاد للطيران، يتيح للعملاء إمكانية وصول سلسة إلى عدد من كبريات المدن في أستراليا وكوريا الجنوبية.

 وقال الرئيس التنفيذي للاتحاد للطيران بيتر بومغارتنر إن تعزيز روابط المشاركة بالرمز بين الشركتين، يعني وصولًا غير مسبوق إلى العديد من المدن الجديدة لعملاء الاتحاد للطيران.

وستشهد المرحلة الثانية من الاتفاقية وضع رمز مصر للطيران “MS”، على رحلات الاتحاد للطيران المتجهة من أبوظبي إلى سيؤول وبريسبن وملبورن وسيدني ورحلات الصين، كما تضع الاتحاد للطيران رمزها “EY” على رحلات مصر للطيران المتجهة إلى عدد من الوجهات الأفريقية، ومن بينها نجامينا في تشاد ونيروبي في كينيا والخرطوم في السودان  وعنتيبي في أوغندا، وجوهانسبرغ في جنوب أفريقيا ونيجيريا وإريتريا وتنزانيا عبر مركز القاهرة التشغيلي للناقل.

 ومن ناحيته قال اللواء طيار جاد الكريم نصر رئيس الشركة المصرية للمطارات سابقًا إن تلك الاتفاقية ستعود بالنفع الكبير لكلتا الشركتين، كما أنها ستزيد من نقاط الوصول لكل منهما، إلى نقاط وصول جديدة لم تكونا تصلانها من قبل.

 وأوضح نصر في تصريحات خاصة بـ”إرم نيوز” أن الاتفاقية تنص على إمكانية نقل مواطني دولة الإمارات إلى بلدان لا يذهب إليها “الاتحاد للطيران”، عن طريق “مصر للطيران”، والعكس صحيح، مشيرًا إلى أن سعر التذكرة كاملة يُحسب للحجز الأول سواء من مصر أو الإمارات.

 وأشار رئيس الشركة المصرية للمطارات سابقًا إلى أن “مصر للطيران” لا تصل إلى أستراليا وكوريا الجنوبية، وبعض الدول الأخرى التي تصل إليها “الاتحاد للطيران”، وكذا الإمارات لا تصل إلى بعض الدول مثل أفريقيا والسودان وكينيا وأوغندا، والتي تصل إليها “مصر للطيران”، وبهذه الاتفاقية يستطيع ركاب البلدين الوصول لأية دولة في سهولة ويُسر.

ونوّه إلى أن تلك الاتفاقية ستزيد من نقاط الوصول لكلتا الشركتين عن النقاط السابقة، بجانب فتح خطوط جديدة بدون الحاجة إلى أسطول من الطائرات الجديدة، كما أن فيه عائد اقتصادي كبير للدولتين، وزيادة في عدد الرحلات والركاب.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع