تهديد مواطنة كويتية بتفجير نفسها يتحول لغضب ضد الحكومة

تهديد مواطنة كويتية بتفجير نفسها يتحول لغضب ضد الحكومة

المصدر: نسرين العبوش – إرم نيوز

فتحت تهديدات المواطنة الكويتية، نورة الشمري، بتفجير نفسها، صباح الأربعاء، نيران الغضب على وزارة الشؤون الاجتماعية والوزيرة، هند الصبيح، بعد اتهامها من قبل عدد من الحقوقيين والنشطاء “بالتعسف في منح الأرامل والمطلقات سكنًا خاصًا بهن”.

وجاءت انتقادات النشطاء لوزارة الشؤون الاجتماعية، عقب تداول أنباء على مواقع التواصل الاجتماعي بأن “سبب تصرف المرأة هو الاحتجاج على قطع وزارة الشؤون لراتبها الشهري باعتبارها مطلقة، وعدم تأمين مسكن خاص لها”.

وعبر “تويتر”، الذي شهد تفاعلًا واسعًا مع الحادثة عقب ساعات قليلة منها، أطلق وسم #نورة_الشمري، الذي اتخذه النشطاء سببًا مباشرًا “لمواجهة الحكومة بتقصيرها تجاه القضايا الرئيسية التي تهم الشعب، ومنها حق الأرامل والمطلقات”.

وكتبت الباحثة في شؤون التنمية عالية الخالد: “ماذا سيضر الحكومة والمجلس لو أنهما أقرا حق المرأة في السكن، مقابل ضرر المرأة إن لم تجد سكن؟”

ووجه مدير الجمعية الكويتية لحقوق الإنسان، المحامي محمد الحميدي، الاتهام مباشرةً إلى وزارة الشؤون الاجتماعية، وكتب قائلًا: “دائمًا نناقش ردة الفعل ونترك الفعل‼ أساس المشكلة هو تعامل وزارة الشؤون مع ملفات المعاقين، المطلقات، مجهولي الهوية، الأيتام، الأحداث#نوره_الشمري

من جهتها، طالبت الدكتورة خديجة أشكناني بمحاسبة من كان السبب في لجوء المواطنة نورة إلى هذه الوسيلة للتعبير عن غضبها، قائلة: “رفض تأجير سكن من قبل ملاك العقار وإيقاف الراتب الشهري من الشؤون، ولم تجد إلا الشارع مأوى لها، بدل من تحويلها للأمن أو العقاب علينا محاسبة من جعل أمثال #نورة_الشمري في هذا الوضع المؤسف يا حكومة”

وكانت المواطنة نورة الشمري، وهي في العقد الرابع من عمرها، قامت صباح اليوم الأربعاء، بحمل لافتة تهدد فيها بتفجير نفسها وكل من يقترب منها، حيث تم القبض عليها من قبل الأجهزة الأمنية التي ذكرت بأنها “تعاني من اضطرابات نفسية، وهي مطلقة ولم تتمكن من استئجار شقة للسكن بعد طردها من قبل أسرتها”.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع