”الإمارات للطاقة النووية“ تعين بيتر ديتريش مديرًا تنفيذيًا لعملياتها

”الإمارات للطاقة النووية“ تعين بيتر ديتريش مديرًا تنفيذيًا لعملياتها

المصدر: فريق التحرير

عيّنت مؤسسة الإمارات للطاقة النووية، بيتر ديتريتش، مديرًا تنفيذيًا للعمليات النووية في المؤسسة، وفق ما ذكرت وكالة الأنباء الإماراتية ”وام“، اليوم الأربعاء.

وقالت المؤسسة، في بيان، إن ”اختيار ديتريتش جاء في إطار أهدافها المتمثلة باستقطاب الرواد من الخبراء الدوليين مما يعزز التزام المؤسسة بتطبيق أعلى المعايير العالمية الخاصة بالسلامة والجودة والأمان“.

وأضافت أن ”المدير التنفيذي الجديد يتمتع بخبرة طويلة في قطاع الطاقة النووية والتي امتدت لـ27 عامًا الأمر الذي من شأنه المساهمة في تعزيز البرنامج النووي السلمي الإماراتي“.

وأشارت المؤسسة الإماراتية إلى أن ”ديتريتش عمل في 5 مواقع نووية مختلفة خلال مسيرته المهنية من بينها 3 أعوام كمدير تنفيذي للعمليات النووية في أحد مشاريع الطاقة النووية المتعددة المحطات بالولايات المتحدة الأمريكية وقبيل انضمامه إلى مؤسسة الإمارات للطاقة النووية عمل كنائب أول للرئيس في مجال النقل والتوزيع بمؤسسة (ساثرن كاليفورنيا إديسون)“.

وسيعمل المدير الجديد على ”تطوير البرنامج النووي السلمي الإماراتي بما في ذلك تقييم خطط إنجاز محطات براكة للطاقة النووية الأربع طبقًا لأعلى المعايير العالمية للسلامة والجودة والأمان“، بالإضافة إلى ”مسؤولية ضمان حصول شركة (نواة) للطاقة على الدعم الكامل من المؤسسة وشريكها في الائتلاف المشترك الشركة الكورية للطاقة الكهربائية ”كيبكو“ لتتمكن ”نواة“ من التركيز على متطلبات العمليات التشغيلية والحصول على التراخيص ذات الصلة“.

وقالت المؤسسة النووية الإماراتية إن ”شركة نواة للطاقة التابعة لمؤسسة الإمارات للطاقة النووية تعد الجهة المسؤولة عن العمليات التشغيلية والصيانة في مشروع محطات براكة، بالإضافة إلى حصولها المرتقب على رخصة التشغيل التي ستصدرها الهيئة الاتحادية للرقابة النووية“.

وذكرت أنه ”سيتولى أيضًا مسؤولية تطوير البرامج القائمة لإعداد الجيل القادم من المختصين النوويين من مواطني دولة الإمارات الذين سيتولون تشغيل محطات براكة للطاقة النووية السلمية على مدار الأعوام الـ 60 المقبلة“.

وفي سياق ذي صلة قالت وكالة الأنباء الإماراتية إن ”الأعمال الإنشائية في مشروع براكة تسير بثبات وأمان حيث وصلت النسبة الكلية لإنجاز المحطات الأربع الخاصة بالمشروع إلى أكثر من 87%“.

وأشارت أيضًا إلى أن ”نسبة إنجاز المحطة الرابعة وصلت إلى أكثر من 66% والمحطة الثالثة إلى أكثر من 81% والمحطة الثانية إلى أكثر من 92%، بينما تقترب المحطة الأولى من المرحلة النهائية للعمليات والاختبارات التشغيلية طبقًا للموافقات الرقابية والتنظيمية“.

وبينت أن ”المحطات الأربع ستحد بعد تشغيلها من انبعاث ما يصل إلى 21 مليون طن من الغازات الكربونية الضارة، أي ما يعادل مقدار الانبعاثات الناتجة عن 3.2 مليون سيارة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة