لدواعٍ إنسانية.. الكويت تفرج "مؤقتًا" عن مدانَينِ باقتحام مجلس الأمة

لدواعٍ إنسانية.. الكويت تفرج "مؤقتً...

يخضع فهد وابنه إضافة إلى أربعة من أبناء العائلة نفسها لتنفيذ حكم بالسجن، بتهمة اقتحام مجلس الأمة عام 2011، إضافة إلى نشطاء آخرين بينهم نواب.

المصدر: نسرين العبوش – إرم نيوز

أفرجت السلطات الكويتية، اليوم الثلاثاء، عن الدكتور فهد الخنة وابنه محمد، المتواجدَينِ في السجن المركزي، على خلفية اقتحام مجلس الأمة، لبضع ساعات للمشاركة في دفن مولود جديد للأسرة.

وقال حساب الدكتور فهد، الذي يدار من قبل مكتبه الإعلامي، إن ”المولود توفي بسبب الضغوط النفسية على الأم، التي بدأت منذ شهرين بعد اعتقال والده“.

وبينت صورة تم نشرها عبر الحساب، لحظة دفن المولود بحضور الدكتور فهد وابنه وآخرينَ تواجدوا في المقبرة، للمشاركة في الدفن.

وأبدى ناشطون عبر مواقع التواصل الاجتماعي، تفاعلهم مع عائلة الخنة، ”مقدمينَ لهم العزاء، وداعينَ لهم بالفرج القريب“.

ويخضع الدكتور فهد وابنه إضافة إلى أربعة من أبناء العائلة نفسها، لتنفيذ حكم بالسجن بتهمة اقتحام مجلس الأمة عام 2011، إضافة إلى نشطاء آخرين بينهم نواب، صدرت بحقهم أحكام بالسجن لنفس التهمة.

وتعود وقائع القضية لعام 2011، عندما قام 9 نواب من المعارضة آنذاك وآخر سابق، منهم 3 نواب في البرلمان الحالي و60 من أنصارهم، معظمهم من الشباب، في تشرين الثاني/نوفمبر 2011، باقتحام مقر مجلس الأمة الكويتي، احتجاجًا على ما اعتبروه تردي الأوضاع السياسية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk[at]eremnews[dot]com