محمد بن زايد يبحث مع وزير الخارجية المصري أزمات المنطقة

محمد بن زايد يبحث مع وزير الخارجية المصري أزمات المنطقة

استقبل ولي عهد أبو ظبي، نائب القائد الأعلى للقوات المسلحة في الإمارات العربية المتحدة، الشيخ محمد بن زايد، اليوم الإثنين، وزير الخارجية المصري، سامح شكري، عقب وصوله الإمارات قادمًا من الكويت.

ووفقًا لوكالة الأنباء الإماراتية “وام”، فقد بحث الشيخ محمد بن زايد مع وزير الخارجية المصري، “تعزيز التعاون الأخوي، والقضايا الإقليمية ذات الاهتمام المشترك”، كما أكدا “أهمية التشاور والتنسيق، بشأن الجهود المبذولة لاحتواء الأزمات والتصدي لها، بالتعاون والتضامن العربي”.

والإمارات، رابع محطات شكري، في جولته العربية، بعد الأردن والبحرين والكويت، التي تشمل كذلك: السعودية وسلطنة عُمان، وتستغرق 3 أيام، بدأت، أمس الأحد.

ووصف وزير الدولة للشؤون الخارجية الإماراتي، أنور قرقاش، لقاء ولي عهد أبو ظبي بشكري، بأنه “ممتاز”.

وقال في تغريدة، عبر حسابه في موقع “تويتر” :”لقاء ممتاز للشيخ محمد بن زايد مع سامح شكري وزير الخارجية المصري، تحدياتنا وهمومنا مشتركة، والموقف المصري حجر أساس، في بلورة موقف عربي صلب”.

ولم يفصح شكري عما جرى في اللقاء، الذي يرتقب أن يكون محوره التطورات الأخيرة التي تشهدها المنطقة، ومنها الأزمتان، اللبنانية والخليجية، كما حدث في محطات الجولة السابقة.

وكان أمير الكويت، الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، قد بحث مع شكري في وقت سابق، اليوم، “التطورات السياسية على الساحة اللبنانية، وأبرز المستجدات على الساحة الإقليمية والدولية، وفي مقدمتها، تطورات الأزمة الخليجية، وتقييم الأوضاع في سوريا والعراق واليمن وليبيا”.

كما أجرى شكري، جلسة محادثات موسعة مع نظيره الكويتي، الشيخ صباح الخالد حمد الصباح، تم خلالها بحث الإعداد لاجتماع وزراء الخارجية العرب في القاهرة، الأحد القادم.

وأمس الأحد، طلبت السعودية عقد اجتماع عاجل على مستوى وزراء الخارجية العرب، بمقر الجامعة العربية في القاهرة، يوم الأحد المقبل؛ لبحث “تدخلات” إيران بالمنطقة.