بعد تكليفه بأكثر من ملف حساس.. هل أصبح محلب رجل المهمات الصعبة في عهد السيسي؟‎ – إرم نيوز‬‎

بعد تكليفه بأكثر من ملف حساس.. هل أصبح محلب رجل المهمات الصعبة في عهد السيسي؟‎

بعد تكليفه بأكثر من ملف حساس.. هل أصبح محلب رجل المهمات الصعبة في عهد السيسي؟‎

المصدر: حسن خليل - إرم نيوز

جاء تكليف الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، للمهندس إبراهيم محلب رئيس الوزراء السابق برئاسة لجنة شكلها الرئيس لدراسة المشروعات المتعثرة، ليفتح باب الجدل حول علاقة السيسي بالمهندس محلب، وأداء المهندس شريف إسماعيل رئيس الوزراء الحالي بعد التكليفات المتوالية لمحلب بملفات مهمة وحيوية.

ويأتي هذا التكليف الثالث من نوعه، إذ إن محلب عمل مستشارًا للسيسي للمشروعات القومية بمجرد إعفائه من منصبه الوزاري، ثم كلفه السيسي بعدها برئاسة لجنة استرداد أراضي الدولة، وقطع فيها شوطاً كبيراً، إلى جانب لجنة المشروعات المتعثرة، ليضع عدة أسئلة من بينها هل أصبح محلب رجل المهام الصعبة، أو أن الأمر يتعلق بعدم ثقة الرئيس في كفاءة رئيس الوزراء تجاه هذه الملفات الحيوية، أم هي حالة من التخبط والارتباط في الاختيار والتكليف؟.

واختلف مراقبون مصريون حول هذا الأمر، فهناك من يؤمن بكفاءة محلب لإدارة تلك الملفات لأنه مسؤول يعشق التحرك الميداني ويتمتع بنشاط، وهناك من يرى بأن الاعتماد عليه في إدارة تلك الملفات يعبر عن التخبط.

وفي هذا الصدد، قال الدكتور خالد رفعت، الخبير السياسي والإستراتيجي، إن الرئيس السيسي لديه ثقة كبيرة في المهندس إبراهيم محلب، كونه رجلاً تمتع بالتحرك الميداني والنشاط طوال فترة عمله منذ أن كان مهندساً في شركة المقاولون العرب، ثم وزيراً للإسكان، ثم رئيساً للوزراء، إذ كان دائم التحرك في الشوارع والزيارات الميدانية المفاجئة للمستشفيات والمؤسسات الحكومية.

ويضيف رفعت في تصريحاته، أن الرئيس السيسي يسعى لتولي أصحاب الكفاءة لإدارة تلك الملفات للاطلاع عليها أولاً بأول، ومن ثم تكليف أحد مستشاريه بالمتابعة الدائمة لتلك الملفات، بدلاً من إشغال رئيس الوزراء بها في ظل عمله الآخر بشأن متابعة أداء الوزراء كونه في النهاية يصب في مصلحة الدولة – بحسب تعبيره.

الدكتور أحمد دراج، أستاذ العلوم السياسية له رأي آخر، فهو يرى أن الاعتماد على المهندس محلب لإدارة تلك الملفات يعبر عن تخبط وسوء إدارة، متسائلاً: ”إذا كان المهندس محلب صاحب كفاءة عالية لإدارة 3ملفات بهذا الحجم والأهمية فلماذا أقيل من منصبه كرئيسٍ للوزراء؟“.

وأضاف في تصريحات خاصة لـ ”إرم نيوز“ أن إسناد الملفات الثلاثة للمهندس محلب يعبر عن خلل في الإدارة، لأنه من غير المقبول تولي رجل واحد لملفات بهذا الشكل وتم إعفاؤه من منصب لا يقل أهمية عن منصبه الحالي قائلاً: ”يبدو أن الأمور تسير في نطاق أهل الثقة وفقط وليس الكفاءة“.

واختتم دراج: ”السيسي هو من قام بتغيير محلب وكلف إسماعيل برئاسة الوزراء، ثم يكلفه بهذه الملفات، ما نراه هو نوع من الاستبداد الإداري في إدارة ملفات مهمة وخطيرة، ويعبر عن العشوائية في إدارة الأمور“.

يذكر أن الرئيس السيسي كلف الدكتور شريف إسماعيل بتولي رئاسة الوزراء في سبتمبر من عام 2015، ليخرج محلب من منصبه ويصبح مستشاراً للرئيس لشؤون المشروعات القومية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com