مصر توضح حقيقة تخزين أثيوبيا مياهًا أمام سد النهضة

مصر توضح حقيقة تخزين أثيوبيا مياهًا أمام سد النهضة

أوضحت وزارة الموارد المائية والري المصرية، الأربعاء، حقيقة شروع أثيوبيا بتخزين المياه في بحيرة سد النهضة، منوهة إلى أن الصورة التي التقطتها الأقمار الصناعية، وتظهر فيها بحيرة من المياه أمام السد، ما هي إلا نتيجة طبيعية لزيادة حجم المياه الواردة من المنبع.

وقالت الوزارة في بيان صدر عنها الأربعاء: إن “حجم البحيرة سيزيد عما ظهر في الصور الملتقطة خلال الفترة نفسها من العام الماضي، نتيجة لزيادة حجم الإنشاءات”.

وأكدت الوزارة  أن “هذه البحيرة ستبدأ في الانحسار التدريجي بعد انتهاء شهور فيضان النيل الأزرق في أواخر أيلول/سبتمبر المقبل”، مشددة على أن “كميات المياه المحجوزة أمام سد النهضة، لا تمثل أي ضرر على حصة مصر المائية، البالغة 55.5 مليار متر مكعب سنويًا”.

وأفادت الوزارة عبر بيانها بأن “عملية ملء خزان سد النهضة يحكمها اتفاق إعلان المبادئ الموقَّع في العام ٢٠١٥، الذي ينص على تعاون الدول الثلاث في استخدام المخرجات النهائية للدراسات المشتركة، وذلك للاتفاق على الخطوط الإرشادية وقواعد الملء الأول للسد وقواعد التشغيل السنوي”.

وجاء نفي الوزارة وتوضيحاتها حول هذا الموضوع، بعد أن أظهرت أحدث صور للقمر الصناعي “لاند سات”، حجز جزء من مياه النيل الأزرق أمام سد النهضة، مما أدى إلى تكوين بحيرة صغيرة بطول 10 كيلو مترات وبعرض كيلو مترين، وبارتفاع 35 مترًا، بالإضافة إلى زيادة قليلة في عرض النهر، ليصل إجمالي كمية المياه أمام السد إلى حوالي 250 مليون متر مكعب.