الإعلام الإثيوبي يزعم وجود خطة مصرية لتدمير سد النهضة بالتنسيق مع إريتيريا

الإعلام الإثيوبي يزعم وجود خطة مصرية لتدمير سد النهضة بالتنسيق مع إريتيريا

المصدر: شريهان أشرف– إرم نيوز

جددت صحف إثيوبية هجومها على مصر متهمة القاهرة بالتنسيق مع جارتها إريتيريا من أجل ما وصفته بتخريب سد النهضة.

ونقلت الصحف تصريحات للرئيس الإريتيري أكد فيها أن بلاده لديها علاقات مميزة وخاصة مع مصر وشهدت الفترات الماضية جهوداً لتعزيز العلاقات بين البلدين بشكل واضح وملموس.

فيما زعمت الوكالة الإثيوبية الرسمية الناطقة باللغة الأمهرية، أن الرئيس الإريتيري أسياس أفورقي قد اتفق مع نظيره المصري عبد الفتاح السيسي بتخريب سد النهضة من خلال العمل المشترك بينهما وذلك خلال لقائهما في أكتوبر الماضي.

ولم يتوقف الأمر عند ذلك بل نشرت صحيفة ”أديس نيوز“ الناطقة باللغة الأمهرية تقريرًا قديمًا لها بعنوان ”مصر والسودان في مواجهة سد النهضة“، يقول إن رئيس جنوب السودان سلفاكير اتفق مع السيسي خلال زيارته إلى القاهرة على خطة من أجل تدمير سد النهصة الإثيوبي.

وتابعت أن القاهرة وجوبا وقعتا اتفاقًا غير معلن للإبقاء على سلفا كير في السلطة مقابل مساعدته مصر على تدمير سد النهضة.

وسلّطت الصحيفة نفسها الضوء على أن هناك خطة ممنهجة ومحكمة من قبل كل من مصر والسودان وإريتيريا من أجل تدمير الحلم الإثيوبي في بناء سد النهضة على حد وصفهم.

وعلى الجانب الآخر، نفى الرئيس الإريتيري أسياس أفورقي ما ورد في تقارير تزعم أن تعزيز العلاقات بين مصر وإريتريا هدفه تخريب سد النهضة الإثيوبي.

ونقلت صحيفة ”سودان تريبيون“ عن أفورقي تأكيده أن ”المزاعم التي يدعيها النظام الإثيوبي حول كون العلاقات المصرية الإريتيرية تستهدف سد النهضة عارية من الصحة وتصدر عن عقلية مريضة“.

جاء ذلك خلال مقابلة أجراها التلفزيون الإريتيري مع أفورقي بمناسبة العيد الوطني الـ 26 للبلاد حيث أكد أن العلاقات المصرية الإريتيرية تطورت بسرعة خلال وقت قصير وأن هذا سيعود بآثار إيجابية على تعزيز السلام والاستقرار في المنطقة.

وخرج توادروس أدهانوم وزير الخارجية والصحة الأثيوبي السابق ليؤكد أن العلاقات الإثيوبية بين مصر وإريتيريا يربطها تاريخ قوي وكبير من العلاقات في كافة المجالات وأن سد النهضة الإثيوبي العظيم لن يتم التوقف عن بنائه مهما تطلب الأمر.

وأوضح أدهانوم في تصريحات صحفية، أن وسائل الإعلام هي التي تخلق حالة من الجدل والنزاع بين البلدين لأنها تسلط الضوء على كلمات دون أخرى، معربًا عن أمله في تطور العلاقات المصرية والإريتيرية فيما يخص النهوض بأفريقيا كاملة.

وخاضت السلطات المصرية جولات تفاوضية بشأن سد النهضة تنوعت بين الخبراء الفنيين ووزراء الري وحدهم أو بمشاركة وزراء الخارجية ووصل لأعلى مستوى تمثيل باجتماع ضم زعماء الدول الثلاث في مارس 2015 تم خلاله توقيع اتفاق مبادئ.

وتسيطر على مصر تخوفات من تأثير سد النهضة – الذي تبنيه إثيوبيا على نهر النيل – على حصتها السنوية من مياهه البالغة 55.5 مليار متر مكعب- بينما يؤكد الجانب الإثيوبي أن سد النهضة سيمثل نفعًا في مجال توليد الطاقة وأنه لن يضر السودان ومصر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com