أخبار

تأييد واسع لفتوى "تحريم" استخدام السلع المدعمة في "موائد الرحمن" بمصر
تاريخ النشر: 16 مايو 2017 15:40 GMT
تاريخ التحديث: 16 مايو 2017 15:40 GMT

تأييد واسع لفتوى "تحريم" استخدام السلع المدعمة في "موائد الرحمن" بمصر

من يريد إفطار الصائمين في رمضان بنية الثواب، فليكن ذلك من ماله الخاص لا من حقوق الناس، حتى يكون العمل خالصًا لله دون أي شيء آخر.

+A -A
المصدر: محمد علاء - إرم نيوز

لاقت فتوى المستشار العلمي لمفتي الجمهورية المصرية، مجدي عاشور، بعدم جواز استخدام السلع المدعمة من قِبل الدولة، في موائد الرحمن التي تقام في رمضان، تأييدًا واسعًا بين الأوساط الدينية في مصر.

وقال عاشور، إن استخدام السلع المدعمة لغير مستحقيها، لا يجوز شرعا؛ فتهريبها وبيعها لغير المستحقين يأثم فاعله شرعًا.

وفي شرح لفتواه، أكد المستشار العلمي لمفتي الجمهورية، ”من يظن أن موائد الرحمن تكون للفقراء، وأن السلع المدعمة هي في الأصل للفقراء، وأنه يجوز استخدامها في تلك الموائد، غير صحيح، وهو يعد اعتداءً على حق الغير المنوط به توزيع تلك الأشياء“.

وفي تصريح خاص لـ ”إرم نيوز“، اتفق الأمين العام للجنة العليا للدعوة بالأزهر، محمد زكي مع فتوى عاشور، قائلًا: إن دعم الدولة للسلع لابد أن يذهب لمن يستحق من الفقراء والمحتاجين فقط.

وأضاف زكي، ”من يريد إفطار الصائمين في رمضان بنية الثواب، فليكن ذلك من ماله الخاص لا من حقوق الناس، حتى يكون العمل خالصًا لله دون أي شيء آخر“.

كما أيَّد الفتوى، عضو هيئة كبار العلماء، محمود مهنا، مشيرًا إلى أن من أراد إقامة موائد للرحمن فعليه أن ينفق عليها من ماله الخاص.

وأضاف، ”لا يجوز أن يأخذ من أموال الدولة ليُنفق بها على تلك الموائد، التي يستفيد منها الفقراء وبعض الأغنياء أيضًا“.

وحمَّل مهنا الدولة مسؤولية استغلال أموالها فيما يرضي الله، ومن بين أوجه ذلك إطعام الفقراء والمساكين وغير ذلك.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك