أول بلاغ ضد رجل دين مسلم ضمن قانون الطوارئ في مصر

أول بلاغ ضد رجل دين مسلم ضمن قانون الطوارئ في مصر

المصدر: محمد منصور - إرم نيوز

تقدّم محامٍ مصري، اليوم الخميس، ببلاغ عاجل أمام نيابة أمن الدولة ضد الشيخ سالم عبدالجليل بسبب تكفيره المسيحيين، في أول تفعيل لقانون الطوارئ، إعمالاً للقانون الذي فرضته السلطات المصرية، أخيرًا، عقب تفجيريْ طنطا والإسكندرية.

واتَّهم البلاغ سالم عبدالجليل، وكيل وزارة الأوقاف المصرية، بإثارة الفتنة الطائفية عقب تكفيره غير المسلمين وتوصيته بقتل المسيحيين.

وقال مقدّم البلاغ المحامي سمير صبري: ”تصريح الشيخ الأزهري غريب ومغرض، ويدل على أن هذا الرأس يحمل مجموعة لا تُحصى من القمامة الفكرية ليخرج ويصف المسيحيين بالكفار، وأن العقيدة المسيحية عقيدة فاسدة، وأن المسيحيين كفرة ومصيرهم جهنم“.

وأشار البلاغ إلى أن الشيخ الأزهري أضاع جهد مئات الأعوام من التنوير ونزع فتيل الطائفية وإشاعة قيم المحبة والسلام، لافتًا إلى أن ما صرّح به يعدُّ تحريضاً صارخاً وواضحاً وجلياً على الإرهاب.

وأضاف: ”جهود القوات المسلحة في مكافحة الإرهابيين لن تفيد أمام هذا الفكر“، منوهًا إلى أن تصريحات ”عبدالجليل“ تشعل الفتنة الطائفية وتعمل على ترويع الآمنين واستدعاء الخارج للتدخل في الشأن المصري، باعتبار ما قاله جريمة ازدراء أديان، داعيًا إلى ضرورة التحقيق العاجل وتقديمه إلى محاكمة جنائية عاجلة بأحكام قانون الطوارئ.

وفور إحالة ”عبدالجليل“ إلى المحاكمة العاجلة أمام محاكم أمن الدولة طوارئ، ستكون تلك أول قضية تُنظر أمام دوائر الإرهاب، التي شكلتها، أخيرًا، وزارة العدل في المحاكم لنظر قضايا عاجلة تتعلق بالإرهاب، تفصل فيها من جولاتها الأولى، دون التأجيل أو تطبيق درجات التقاضي التي تؤخر استصدار الأحكام القضائية.

والقوانين الحاكمة لعمل محاكم أمن الدولة طوارئ تُعطل قانون الإجراءات الجنائية، كما أنها تقضي على بطء التقاضي لعدم وجود طعن بالنقض على الحكم كما في المحاكم العادية مع تحويلها للحاكم العسكري صاحب الرأي في تنفيذ الحكم.

وكان ”عبد الجليل“ قد وصف في برنامجه أمس، المسيحيين بأنهم ”كفار وسيدخلون جهنم“، كما وصف العقيدة والديانة المسيحية بـ“الفاسدة“، مطالباً المسيحيين بالدخول في الإسلام.

وتمسّك الشيخ الأزهري برأيه رافضًا الاعتذار في مداخلة هاتفية مع الإعلامي خالد صلاح، لتقرر القناة إنهاء التعاقد معه، كما رفض الاعتذار في مداخلة أخرى مع الإعلامي أحمد سالم على فضائية القاهرة والناس.

وفي ذات السياق، قرّر وزير الأوقاف المصري، محمد مختار جمعة، منع صعود سالم عبدالجليل المنبر، مطالباً وسائل الإعلام بعدم استضافته أو السماح له بعمل مداخلات هاتفية.

وأصدرت وزارة الأوقاف المصرية بياناً رسمياً قالت فيه إن الدكتور سالم عبدالجليل، مستقيل ولا علاقة له بالأوقاف، وإنها قررت منعه من صعود المنبر ما لم يصحح ويتعهد بعدم التعرض لعقائد الآخرين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com