تزايد مريب وإعلانات ممولة.. هل يعود جمال مبارك للمشهد المصري عبر ”فيسبوك“ ؟ (صور) – إرم نيوز‬‎

تزايد مريب وإعلانات ممولة.. هل يعود جمال مبارك للمشهد المصري عبر ”فيسبوك“ ؟ (صور)

تزايد مريب وإعلانات ممولة.. هل يعود جمال مبارك للمشهد المصري عبر ”فيسبوك“ ؟ (صور)

المصدر: يوسف القاضي- إرم نيوز

أثارت صفحة تحمل اسم جمال مبارك، نجل الرئيس الأسبق حسني مبارك، على موقع التواصل الاجتماعي ”فيسبوك“، جدلًا واسعًا في الشارع المصري، نتيجة الزيادة المتواصلة في عدد معجبيها، حتى تجاوزت 200 ألف مشترك، قبل أيام من الذكرى السادسة لثورة الـ 25 من يناير 2011، والتي أطاحت بحكم والده.
وازدادت وتيرة الإقبال على الصفحة المنتشرة على ”فيسبوك“، بشكل لافت منذ خروج مبارك للحياة الاجتماعية، بعد سجنه على ذمة أكثر من قضية، برفقة نجله، إذ وصلت آلاف المتابعين، وانتقلت من 196 ألف مشارك، إلى 204 ألاف، خلال 48 ساعة فقط.
جمال في انتخابات الرئاسة 2018
وتنشر الصفحة، صورًا لأسرة مبارك، بشكل مستمر، وتدوينات تتعلق بترشيح جمال مبارك للرئاسة في 2018، مستغلة حنين الكثيرين لأيام الرئيس الأسبق، في ظل الظروف الاقتصادية الحالية، والاضطراب الأمني، بين كل حادث ”إرهابي“ وآخر.
 
وتعتمد الصفحة الدعاية لقدرة جمال مبارك لخوض انتخابات الرئاسة، وتحرص على إثبات موقف الرئيس الأسبق في القضايا التي تهم المجتمع المصري، وآخرها قضية اتفاقية إعادة ترسيم الحدود البحرية بين مصر والسعودية، والتي أعلن بموجبها وجود جزيرتي تيران وصنافير، ضمن المياه الإقليمية للمملكة.
ونسبت الصفحة، تعليقات لحسني مبارك، للتأكيد على موقفه وأبنائه من الأرض المصرية، وعدم التنازل عن جزء منها، في ظل غضب تجاه الرئيس عبدالفتاح السيسي، بسبب إبرام الاتفاقية، التي صدر حكم قضائي نهائي الاثنين الماضي، ببطلانها.
ووضعت صورة لجمال مبارك، مقابل الرئيس عبدالفتاح السيسي، في أحد المنشورات، وعلقت: ”لمن تعطي صوتك في 2018؟“.
إعلانات ممولة
ويرى مراقبون، أن تطور الصفحة لم يكن عشوائيًا، مستندين إلى تغيير اسمها بعد تجاوزها عشرات الآلاف، خلال الفترة الماضية، من ”جمال مبارك“ إلى ”مؤيدي جمال مبارك“، وهو أمر له دلالته بحسب وصفهم.
وأشار المتابعون للشأن المصري إلى صعوبة تغيير اسم الصفحة عشوائيًا، بعد وصولها إلى 10 آلاف شخص متابع، بل أعلنت عن وصول متابعيها لـ150 ألفا في الـ 11 من يناير، منذ أسبوع فقط، ليتجاوز العدد 200 ألف حاليًا.
ويؤكد مراقبون، أن الصفحة تحرص على نشر إعلانات ممولة ومدفوعة الأجر، للانتشار عبر ”فيسبوك“، وهو إجراء وصفوه بأنه ”إن لم يكن بشكل مباشر من قبل نجل الرئيس، فهو على الأقل لديه علم بمن يدير الصفحة ويشجعها بل ويمولها“.
وتساءل نشطاء عن تطور الصفحة، ومدى إمكانية استغلالها من قبل نجل الرئيس الأسبق، للعودة إلى المشهد العام، ومن ثم المشهد السياسي من جديد.
البراءة الشعبية
أستاذ علوم سياسية، رفض ذكر اسمه في حديثه مع ”إرم نيوز“، قال إن الأمر لا يتعلق بترشح جمال مبارك من عدمه، خاصة في ظل قانون العزل السياسي، وشروط الترشح التي لا تنطبق حاليًا على نجل الرئيس الأسبق، الذي يحاكم في قضايا جنائية وأموال عامة.
ويضيف أستاذ العلوم السياسية: ”القضية تتعلق بالحنين لنظام مبارك بشكل عام، ورجاله الذين اتهموا في أكثر من قضية، ومدى البراءة الشعبية التي تريد أسرة مبارك الحصول عليها، بغض النظر عن أحكام القضاء“.
وتابع قائلاً: ”الوضع الحالي والظروف الاقتصادية، جعلت المواطن البسيط يحن لأيام مبارك، لأن المواطن لا علاقة له بالإصلاح الاقتصادي، الذي تعلنه الحكومة، وحجم الديون وعجز الموازنة، وإنما يقارن بين حياته وأمنه وأسعار متطلبات حياته اليومية حاليًا، وخلال عهد مبارك“.
واختتم حديثه بالقول ”وصل الأمر بالكثيرين إلى القول إن نظام مبارك كان فاسدًا وغالبية رجاله لصوص، لكن كنا نعيش أفضل من الوضع الحالي، الآن نجد محاكمات وضبط فاسدين من كل الأنظمة بما فيها الإخوان، لكننا لا نجد قوت يومنا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com