مصر.. السّلطات تستعد للإفراج عن الدّفعة الثّانية من المشمولين بالعفو الرّئاسي

مصر.. السّلطات تستعد للإفراج عن الدّفعة الثّانية من المشمولين بالعفو الرّئاسي
CAIRO, EGYPT - DECEMBER 03: Egyptian students gather at the Cairo University campus during a protest against court verdict acquitting former president Hosni Mubarak, in Cairo, Egypt on December 03, 2014. (Photo by Stringer/Anadolu Agency/Getty Images)

المصدر: ابتسام عبدالستار – إرم نيوز

تستعد الرئاسة المصرية، للإفراج عن الدفعة الثانية التي ستستفيد من العفو، وفق وعد الرئيس عبدالفتاح السيسي، بالإفراج عن الشباب المعتقلين على خلفيات سياسية أو بسبب قانون التظاهر الذي وعد السيسي أيضًا بتغييره قريبًا.

وكشف البرلماني محمد الغول، وكيل لجنة حقوق الإنسان في مجلس النواب، عن الاتفاق مع لجنة العفو الرئاسي، على معايير معينة، للأسماء المدرجة في الدفعة الثانية، أبرزها ”الشباب الذين لم تلوث أيديهم بالدماء، أو لم يكونوا منتمين لمنظمة إرهابية، أو غير متورطين في أعمال تخريبية، أو متهمين في إتلاف مال عام أو خاص، أو اتهامهم في قضايا العنف والنشر والتظاهر“.

وأضاف الغول، في تصريحات لـ“إرم ينوز“، إن البرلمان اتفق مع لجنة العفو الرئاسي أيضًا، على عدم الإفصاح عن أسماء الدفعة الثانية من العفو الرئاسي، للتأكيد أن الشباب المصري المعتقل متساو أمام القانون، ولا فرق بين شخصية عامة مشهورة وأخرى مجهولة.

وأكد النائب، أن عدد الذين سيستفيدون من العفو في الدفعة الثانية، لا يقل عن 300 شخص، سيتم الكشف عن أسمائهم خلال الأيام القليلة المقبلة، موضحًا أن ”العفو الرئاسي وحقوق الإنسان“، تعد لجانًا استشارية لمؤسسة الرئاسة، إذ يقوم البرلمان بعرض الأسماء في ضوء الضوابط المحددة، لعرضها على الرئيس، لاعتمادها، بالتعاون مع وزارة العدل، لمراجعة المعلومات كافة عن الأشخاص المدرجين في القائمة.

إجراءات إضافية

وأشار الغول، إلى وجود قضايا شائكة سجن على أساسها مابين 500 و700 شخص، نتيجة مرور البلاد بظروف استثنائية، قائلًا ”إذا تم إخلاء سبيل طالب أو موظف، في الفترة التي كان محبوسًا فيها، وتجاوزت 3 سنوات، لابد من وجود آلية لعودة الطالب لجامعته، وعودة الموظف لمقر عمله، طالما حصل على عفو رئاسي، نتيجة ظرف استثنائي، لإعادة انخراط الشباب والمواطنين مرة أخرى في المجتمع“.

من جانب آخر قال كريم السقا، عضو لجنة العفو الرئاسي، إن الدفعة الثانية شملت المحبوسين احتياطيًا، ومن لم تصدر ضدهم أحكام نهائية، وقضايا التظاهر والنشر، موضحًا أن القائمة شاملة ومتنوعة وضمت فتيات وطلبة وشبابا.

وأضاف السقا، لـ“إرم نيوز“، أن سبب تأخير الإعلان عن الدفعة الثانية للعفو الرئاسي، يرجع لاستكمال الاجراءات وضبط معلومات المعنيين، إذ يستغرق الأمر وقتًا طويلاً، موضحا “ لم أستطع التصريح بعدد معين للدفعة الثانية، لكنه سيكون أكبر من الدفعة الأولى“.

هل الإخوان في القائمة؟

وعن لقاء التشاور الشهري للرئيس السيسي مع الشباب، قال السقا: ”جلسة التشاور تؤكد وجود اهتمام بالغ من مؤسسة الرئاسة بالشباب، من أجل تهيئة الأجواء، لتمكينهم من القيام بأدوارهم، ونحن نشارك في وضع الأطر وتهيئة المناخ، من أجل التمكين على المستويات كافة، اقتصاديًا وسياسيًا واجتماعيًا وثقافيًا“.

وفي سياق متصل، قال مصدر في لجنة العفو الرئاسي لـ“إرم نيوز“، رفض ذكر اسمه، إن القائمة الثانية لن تتضمن أسماء من أعضاء جماعة الإخوان، التي تصنفها الحكومة ”تنظيمًا إرهابيًا“ كما ردد البعض، مشيرًا إلى أن الدفعة الثانية ستستوعب أغلب الشباب المسجونين بموجب قانون التظاهر.

وأردف، إن لجنة العفو الرئاسي ستعقد اجتماعًا خلال ساعات، داخل مجلس النواب، لوضع المراجعات النهائية على القائمة الثانية، لتقديمها للرئيس عبدالفتاح السيسي، لاعتمادها قبل نهاية الأسبوع الجاري.

وكان الرئيس عبدالفتاح السيسي، أصدر قبل أسبوعين قرارًا بالعفو عن بعض الشباب المحبوسين، على ذمة قضايا متعددة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com