3 ملفات تتصدر أجندة زيارة السيسي إلى الهند

3 ملفات تتصدر أجندة زيارة السيسي إلى الهند

المصدر: دعاء مهران – إرم نيوز

يبدأ الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، زيارة إلى الهند مطلع شهر أيلول/سبتمبر الجاري، تستغرق 3 أيام، يبحث خلالها العديد من القضايا، فيما تتصدر 3 ملفات الزيارة التي تعوّل عليها القاهرة كثيرًا لتحقيق طفرة اقتصادية وسياسية.

وكشف خبراء في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“ عن 3 محاور أسياسية، ستكون على رأس أجندة الرئيس المصري خلال زيارته للهند، وهي الاستثمارات المباشرة وتبادل الخبرات والتوافق السياسي، الذي يحمل بعدًا آخر تحاول القاهرة استغلاله لاسيما وأن الهند من الدول ذات النفوذ أفريقيًا.

الملف الاقتصادي

وقالت البرلمانية داليا يوسف، وكيل لجنة العلاقات الخارجية بالبرلمان المصري، إن أهمية زيارة الرئيس السيسي إلى الهند تأتي في إطار إعطاء السلطات المصرية اهتمامًا أكبر بالقارة الآسيوية لما تمثله من ثقل اقتصادي واستثماري، وهو ما سيكون أهم الملفات التي يصطحبها السيسي خلال زيارته، خاصة في ظل تطور التبادل التجاري والصناعي بين البلدين.

وأضافت وكيل لجنة العلاقات الخارجية فى تصريح لـ“إرم نيوز“، أن زيارة السيسي للهند ”جاءت في الوقت المناسب“، متوقعة أن يكون هناك اهتمام بالملف التكنولوجي، بالنظر إلى التطور البارز للهند في ملف التكنولوجيا، لافتة إلى أن الملف التجارى سيكون حاضراً بقوة، حيث يتوقع أن تشهد الزيارة التوقيع على اتفاقيات تجارية بين البلدين.

وتابعت أن الملف الآسيوي، لم يكن من الملفات التي حظيت بالاهتمام الكافي فى مصر خلال الفترات السابقة، إذ تحاول القاهرة حاليًا استعادة علاقاتها بالدول التي أهملت على مدار ثلاثين عامًا ومن بينها دول آسيوية، مؤكدة أن الهند كانت لها مواقف إيجابية مع مصر أثناء ثورتي يناير والثلاثين من يونيو، وهو ما يرشح تطورًا سريعًا في العلاقات التجارية والاقتصادية والسياسية.

هدف أفريقي

من جانبه، قال الدكتور مختار الشريف، الخبير الاقتصادي المصري، إن الهند إحدى الدول التي تشهد تطورات كبري في الاقتصاد، وتحتل موقعًا جيدًا بين الدول الاقتصادية الكبرى، كما أنها أصبحت ذات نفوذ قوي في القارة الأفريقية، وهو ما يرشح التوجه المصري الفعال تجاه الهند، مشيرًا إلى أن مصر تسعى لمشاركة الدول التى تمتلك نفوذًا قويًا بالقارة الأفريقية.

وأضاف الخبير الاقتصادي المصري، في تصريح لـ“إرم نيوز“، أن الدولة الهندية تعد إحدى الدول ذات القوة الإنتاجية على مستوى العالم، كما أن مصر تستطيع الاستفادة من العلاقات الهندية القوية بدول العالم سواء بالمشاركة التجارية، أو الانضمام للتكتلات الاقتصادية الكبرى.

وأكد الشريف، أن من أهم الملفات المنتظر مناقشتها، كيفية تعزيز العلاقات الاقتصادية بين البلدين، مطالبًا بتطبيق التجربة الاقتصادية الناجحة في إصلاح اقتصاد مصر خاصة في الصناعات الصغيرة والمتوسطة، مشيرًا إلى أن الهند، تشهد تطورًا ملحوظًا في المشروعات الصغيرة والمتوسطة.

النفوذ الهندي

وأوضح الخبير الاقتصادي، أن الهند دولة ليست مانحة للقروض، ولكنها دولة ذات مشاركات اقتصادية كبرى، كما أن الملف السياسي سيكون حاضرًا بقوة، والعمل على كيفية مساعدة مصر في المحافل الدولية، متوقعًا مساندة الهند لمصر في مكافحتها ضد الإرهاب، بالنظر إلى النفوذ السياسي القوي لها.

واستبعد الخبير الاقتصادي، إمكانية استفادة مصر من التقارب الهندي في حركة السياحة، مؤكدًا أن القاهرة ليست جاذبة للسياحة الهندية.

وتمتد العلاقات المصرية الهندية إلى تاريخ طويل، حيث تربطهما علاقات قوية منذ نحو 100 عام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com