جُهينة المصريّة تسعى لزيادة مبيعاتها 33% في رمضان مع طرح منتجات جديدة – إرم نيوز‬‎

جُهينة المصريّة تسعى لزيادة مبيعاتها 33% في رمضان مع طرح منتجات جديدة

جُهينة المصريّة تسعى لزيادة مبيعاتها 33% في رمضان مع طرح منتجات جديدة

المصدر: القاهرة – إرم نيوز

 قال الرئيس التنفيذي لشركة جهينة للصناعات الغذائية/ أكبر منتج للألبان والعصائر المعبأة بمصر، إن شركته تعمل على تعزيز مبيعاتها 33 بالمئة في شهر رمضان مع طرح منتجات جديدة.

وأضاف سيف صفوان ثابت نائب رئيس مجلس إدارة جهينة، والرئيس التنفيذي في مقابلة صحفية: ”شهر رمضان يمثل الموسم السنوي لنا ويمثل نحو 20 بالمئة من مبيعاتنا“.

ونوه إلى أن الشركة ”تستهدف في رمضان زيادة المبيعات 33 بالمئة عن رمضان الماضي الذي حققنا فيه 674 مليون جنيه (75.9 مليون دولار).“

وقال ثابت الذي عمل من قبل في ميولار الألمانية للألبان، ”قمنا بصيانة خطوط الانتاج وزيادة عددها وعدد مراكز البيع والتوزيع قبل رمضان ولدينا منتجات جديدة في العصائر سنطرحها في رمضان بإذن الله.“

تأسست جهينة عام 1983 وتنتج الحليب والزبادي والعصائر وتصدر إنتاجها إلى أسواق في الشرق الأوسط وأمريكا والدول الأوروبية.

ونفذت جهينة استثمارات كبيرة خلال الفترة الماضية بمصانعها سواء في خطوط إنتاج الحليب أو الزبادي أو العصائر أو منافذ البيع وأسطول السيارات.

وأضاف ثابت أن شركته رصدت استثمار 600 مليون جنيه خلال العام الحالي مقسمة إلى ”استثمار 250 مليون جنيه في القطاع الصناعي لزيادة خطوط إنتاج الألبان والزبادي والعصائر ومصنع المركزات واستثمار 170 مليون جنيه في القطاع التجاري ما بين مراكز التوزيع والشاحنات و190 مليون جنيه في القطاع الحيواني.“

وتمتلك جهينة أسطولًا من سيارات البيع والتوزيع يصل إلى أكثر من 1200 شاحنة.

وقال ثابت الذي يمتلك خبرة أكثر من 10 سنوات في الصناعات الغذائية لرويترز في المقابلة التي جرت بمكتبه على أطراف القاهرة ”مبيعات جهينة من الزبادي (اللبن) في رمضان تمثل 22 بالمئة من مبيعات الزبادي سنويا.“

وبلغت قيمة مبيعات جهينة من الزبادي في الربع الأول من هذا العام 238 مليون جنيه.

وأضاف: ”سنزيد طاقتنا في روؤس الأبقار بمزرعة الألبان في الواحات البحرية من 1500 رأس بقرة حلوب إلى نحو أربعة آلاف رأس بقرة حلوب بنهاية هذا العام.“

آرلا فودز

وقال الرئيس التنفيذي لجهينة إن شركته بدأت في نوفمبر تشرين الثاني الماضي في توريد وتوزيع منتجات آرلا فودز الدنماركية في مصر لحين بدء تصنيع بعض هذه المنتجات في مصانع جهينة في أواخر 2016 .

ووقعت جهينة في يوليو تموز اتفاقية الشراكة مع آرلا فودز الأوروبية لتأسيس شركة ”أرجو للصناعات الغذائية“ التي ستعمل على تصنيع وتوزيع منتجات آرلا فودز من الجبن والزبد وحليب الأطفال الرضع بمبيعات متوقعة بقيمة 100 مليون يورو بحلول عام 2020.

وأوضح ثابت أنه تم تأسيس شركة أرجو بالفعل وأنها تقوم بتوزيع منتجات آرلا حاليا.

وقال ثابت ”توزيع منتجات آرلا شكل اثنين بالمئة من مبيعات جهينة خلال الربع الأول من هذا العام وسيرتفع إلى خمسة بالمئة من مبيعات الشركة بنهاية هذا العام.“

وبلغت مبيعات جهينة خلال الربع الأول 1.104 مليار جنيه.

وتابع ثابت ”خلال عامين من الآن سيكون لدينا مصنع الأجبان مع آرلا سواء بالاستحواذ على مصنع قائم أو إنشاء مصنع جديد ولحين هذا الوقت سنقوم بتصنيع الجبن الابيض والمطبوخ لدينا ونستورد الزبد والجبن الروكفورد.“

أزمة الدولار والمنافسة محليًا

وقال ثابت البالغ من العمر 33 عاما إن انخفاض سعر العملة المحلية ومشكلة الدولار رفع تكلفة الانتاج على الشركة ولكنها تحملت جزءًا من زيادة التكلفة وتقوم بتمرير الجزء الآخر للمستهلك تدريجيا.

وتستفيد جهينة من الزيادة السكانية في مصر ومن أي تحسن في مستوى المعيشة للمواطنين لكنها تتضرر من ارتفاع أسعار المواد الخام ونقص العملة الصعبة التي تحتاجها لاستيراد بعض مستلزماتها من المواد الخام.

وأضاف ”قمنا بزيادة سعر عبوة اللبن للتاجر في مايو من 8.5 جنيه إلى تسعة جنيهات وعبوة الزبادي من 1.25 جنيه إلى 1.5 جنيه.“

وتواجه مصر المعتمدة على الاستيراد نقصًا حادًا في الدولار منذ انتفاضة 2011 والقلاقل السياسية التي أعقبتها وأدت إلى عزوف السياح والمستثمرين الأجانب وانخفاض تحويلات المصريين في الخارج وهي المصادر الرئيسة للعملة الصعبة.

وقال ثابت إن الحصة السوقيّة لجهينة في الألبان تبلغ نحو 60 بالمئة وفي الزبادي والرايب نحو 35 بالمئة وفي العصائر نحو 23 بالمئة.

وتتنافس جهينة مع شركات مثل: المراعي السعودية ونستله السويسرية ودانون الفرنسية في السوق المحلية.

وأضاف ثابت: ”نحاول الحفاظ على حصصنا السوقيّة الحالية مع الاحتفاظ بتحقيق أرباح. وجود منافسين أقوياء في السوق لنا جعلنا نستعد بقوة أكبر وننتشر أكثر ونتجرأ بقوة في الاستثمارات ونستيقظ مبكرًا أكثر وأكثر.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com