”إخوان“ مصر تعلن ”عدم ممانعتها“ مناقشة فصل العملين ”الدعوي“ عن ”الحزبي“

”إخوان“ مصر تعلن ”عدم ممانعتها“ مناقشة فصل العملين ”الدعوي“ عن ”الحزبي“

القاهرة – كشفت جماعة الإخوان المسلمين بمصر، اليوم السبت، عن ”عدم ممانعتها“ مناقشة قضية الفصل بين العمل الحزبي التنافسي ونظيره الدعوي والتربوي، وسط حديث مراقبين عن أن ”الإسلام السياسي“ يُبدّل جلده بحثًا عن مخرج من ”رهاناته الفاشلة“، بعد ما يسمى بالربيع العربي.

 جاء ذلك في بيان بعنوان ”حول قضية الفصل بين الدعوي والحزبي“، أصدره طلعت فهمي، المتحدث باسم الجماعة، اليوم، والمحسوب على جبهة محمود عزت، القائم بأعمال مرشد الإخوان، تعليقًا على ما جاء على لسان جمال حشمت، عضو شوري جماعة الإخوان المسلمين، في حواره مع ”الأناضول“، الذي نشرته الأربعاء الماضي، وقال فيه، إنه ”تأكد عزم كل الأطراف داخل الجماعة على ضرورة فصل الجانب الحزبي التنافسي عن الجانب الدعوي والتربوي“.

والفصل بين ”الدعوي“ و“الحزبي“ في تاريخ جماعة الإخوان كان محل رفض كبير، خاصة في السنوات العشر الأخيرة من تاريخ الجماعة، لا سيما بعد تأسيسها حزب الحرية والعدالة بمصر عام 2011، غير أن تحرك حركة النهضة بتونس (المحسوبة على الإخوان) تجاه هذا الفصل، جاء بالتزامن مع تصريحات ومقالات تتضمن أهمية تبني التوجه ذاته عبر الإخوان.

وقالت الجماعة في مصر في بيانها: ”تؤكد جماعة الإخوان أنها تعلن دومًا عدم ممانعتها – من حيث المبدأ – مناقشة أية أفكار أو آراء مقترحة في هذا الموضوع (فصل الدعوي عن الحزبي) أو غيره، ونهجها الدائم أن يتم ذلك داخل مؤسساتها المعنية وعبر التواصل مع الخبراء وأهل الاختصاص“.

وتابع البيان ”وعندما يتم التوصل لقرار نهائي تقوم بإعلانه بصورة واضحة ونهائية وفقا لقواعدها في النشر والإعلان، وهو الأمر الذي لم يحدث في القضية المثارة حول فصل الدعوي عن الحزبي“.

وأوضحت الجماعة في بيانها أنها ”ترحب  بنصائح وأطروحات المخلصين الراغبين في دعم تطوير الأداء من أجل تحقيق الآمال وبناء المستقبل، وتهيب الجماعة بالإخوة الأفاضل (دون ذكر أسماء) الذين نكن لهم كل الإحترام طرح ما يرونه لازمًا للمرحلة وواجباتها عبر مؤسسات الجماعة وآلياتها المعتمدة“.

وكانت السلطات المصرية، اعتبرت، تنظيم جماعة الإخوان محظورًا في ديسمبر/ كانون أول 2013.

وحاليا، تشهد ”جماعة الإخوان“ خلافات داخلية، وصلت ذروتها خلال ديسمبر/كانون أول الماضي، حول إدارة التنظيم، بين شقيت يتزعم أحدهما ”محمود عزت“ القائم بأعمال مرشد الإخوان، وآخر يتزعمه ”محمد منتصر“، المتحدث الإعلامي باسم الجماعة الذي عزله الأول مؤخرًا.

وقبل أسبوعين، طرحت ”اللجنة الإدارية العليا للإخوان“،(كانت معنية بإدارة شؤون الجماعة، ولها خلافات حالية مع جبهة عزت)، ما أسمته ”خارطة طريق لإنهاء الخلاف“، تضمنت عدة نقاط تتمحور حول ”إجراء انتخابات شاملة لهيئاتها، ورجوع طرفي الأزمة خطوة للوراء“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة