الأزهر منزعج من تطاول وزير مصري على مقام النبوة

الأزهر منزعج من تطاول وزير مصري على مقام النبوة

القاهرة – عبر الأزهر عن انزعاجه اليوم الأحد، بعد قول وزير العدل المصري أحمد الزند في مقابلة تلفزيونية، إنه يمكن أن يحبس النبي إذا خالف القانون.

وأثار المساس الذي بدا غير مقصود بالنبي موجة غضب في مواقع التواصل الاجتماعي رغم أن الزند أضاف مستدركا: ”استغفر الله العظيم“.

وقال الأزهر في بيان على موقعه الإلكتروني، إنه يهيب ”بكل مَن يتصدى للحديث العام في وسائل الإعلام أن يحذر مِن التعريض بمقام النبوة الكريم… صونا (له)… من أن تلحق به إساءة حتى لو كانت غير مقصودة“.

وأضاف: ”المسلم الحق هو الذي يمتلئ قلبه بحب النبي الكريم – صلى الله عليه وسلم – وباحترامه وإجلاله. وهذا الحب يعصمه من الزلل في جنابه الكريم – صلى الله عليه وسلم“.

وكان الزند يتحدث في برنامج (نظرة) الحواري على قناة صدى البلد التلفزيونية مساء يوم الجمعة عندما قال ردا على سؤال عن استعداده لحبس صحفيين خالفوا القانون ”إن شاء الله يكون (حتى إن كان) النبي عليه الصلاة والسلام. استغفر الله العظيم يا رب“.

واعتذر الزند بعد موجة الغضب ضده.

وقال في تصريحات تلفزيونية ”استغفرت أمس. والنهاردة اختم هذه المداخلة بأني استغفر الله العظيم مرات ومرات ومرات. ويا سيدي يا رسول الله جئتك معتذرا“..

وأضاف، ”أعرف أن اعتذاري مقبول لأنك قد قبلت اعتذار الكفار… ولستُ منهم“.

ومضى يقول، إنه لا يستبعد أن يكون صحفيون مناوئون له وراء ما قال إنها ”مسألة تم تضخيمها لأغراض سياسية“.

وعين الزند وزيرا للعدل ضمن تعديل وزاري في مايو/ أيار العام الماضي بعدما ترك سلفه محفوظ صابر المنصب وسط موجة غضب ضده لقوله في مقابلة تلفزيونية، إن ابن جامع القمامة لا يصلح أن يكون قاضيا.

وفي بضع مناسبات أدلى الزند بتصريحات أثارت جدلا قال في أحدثها، إنه يريد سن قانون يعاقب والدي الإرهابي على أنهما لم يحسنا تربيته فصار إرهابيا.

وعبر حسابه على تويتر طالب المرشح الرئاسي السابق ورئيس حزب مصر القوية الإسلامي التوجه عبد المنعم أبو الفتوح بعزل الزند ومحاكمته. وطالب مستخدمون آخرون بذلك.

وقال مستخدم في فيسبوك ”عندما أخطأ وزير العدل السابق في الزبالين (جامعي القمامة) استقال فماذا يفعل من أخطأ في مقام الرسول صلى الله عليه وسلم؟“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com