أزمة ”سد النهضة“ تتصدر مباحثات السيسي مع وزير خارجية السودان

أزمة ”سد النهضة“ تتصدر مباحثات السيسي مع وزير خارجية السودان

المصدر: القاهرة - محمد علام

استقبل الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، خلال الساعات الماضية بمقر إقامته في قصر الاتحادية، إبراهيم غندور، وزير خارجية دولة السودان، بحضور سامح شكري، وزير الخارجية المصري، وعبدالمحمود عبدالحليم، سفير السودان بالقاهرة.

وقال السفير علاء يوسف، المتحدث الرسمي باسم رئاسة الجمهورية في بيان رسمي، إن إبراهيم غندور نقل تحيات الرئيس السوداني عمر البشير إلى الرئيس السيسي، مؤكداً على عمق علاقات الأخوة والمودة التي تجمع بين شعبي وادي النيل، وحرص بلاده على تعزيز مسيرة التعاون الممتدة بين البلدين عبر سنوات طويلة، فضلاً عن دعم التنسيق المشترك بينهما على مختلف الأصعدة العربية والأفريقية.

وأكد الوزير السوداني، وقوف بلاده إلى جانب مصر في إطار العلاقات التاريخية والروابط الوثيقة بين الشعبين الشقيقين، وأوضح السفير علاء يوسف أن الرئيس السيسي طلب نقل تحياته وأطيب تمنياته للرئيس السوداني عمر البشير والشعب السوداني الشقيق، مشيراً إلى اعتزاز مصر بالعلاقات التاريخية الوطيدة التي تجمع بين البلدين.

وشدد السيسي، على أهمية العمل على الارتقاء بمختلف مجالات التعاون بما يعود بالنفع على الشعبين المصري والسوداني، وضرورة استمرار التنسيق والتشاور بين قيادتي البلدين في مواجهة التحديات المشتركة المتزايدة، والعمل سوياً من أجل تعزيز الأمن والاستقرار في المنطقة العربية والقارة الأفريقية.

كما أكد الرئيس على أهمية العمل على دفع وتطوير العلاقات التجارية بين مصر والسودان، وتحقيق نقلة نوعية في التعاون الاقتصادي، بما يتناسب مع خصوصية العلاقات التاريخية والوطيدة بين البلدين، وما يجمع الشعبين من تقارب ثقافي وحضاري.

وأشار، إلى أهمية الإعداد الجيد لعقد اللجنة العليا المشتركة بين البلدين على مستوى القمة من أجل ضمان خروجها بالنتائج المرجوة التي تحقق مصلحة الشعبين، في الوقت الذي أشاد فيه بافتتاح معبر (قسطل- أشكيت) الحدودي بين البلدين، والأعمال الجارية للانتهاء من افتتاح معبر ”أرقين“ بما يدعم التجارة البينية.

واستكمل البيان الرسمي الصادر عن رئاسة الجمهورية، بأن اللقاء تطرق إلى تطور المفاوضات الجارية بين مصر والسودان وإثيوبيا بشأن سد النهضة، حيث أكد الرئيس على أهمية التوصل إلى تفاهم مشترك لحفظ حقوق الدول الثلاث وشعوبها وتحقيق المكاسب المشتركة، أخذاً في الاِعتبار حق الشعب المصري في الحياة، باعتبار نهر النيل المصدر الوحيد للمياه في مصر.

خطوات جادة

وأكد الرئيس على أهمية اتخاذ خطوات جادة وملموسة في إطار تنفيذ اتفاق إعلان المبادئ الذي تم التوقيع عليه في الخرطوم، مارس الماضي.

ومن جانبه، شدد وزير خارجية السودان، على حرص بلاده على عدم إلحاق الضرر بحقوق مصر المائية، والحفاظ على المصالح المشتركة للدول الثلاث وصون حقوق شعوبها في الحياة والتنمية.

وتناول اللقاء التطورات الراهنة في المنطقة، وسبل التعامل مع الأزمات الإقليمية المختلفة، حيث تم التأكيد على أهمية دفع جهود التسوية السياسية لنزع فتيل الأزمات الراهنة، بما يحافظ على استقرار المنطقة ويحمي مصير ومقدرات الشعوب، حيث توافقت رؤى الجانبين على أهمية استمرار التنسيق والتشاور بين البلدين، في إطار الاتحاد الأفريقي وتعزيز مستوى التعاون على الصعيد الأفريقي، في مواجهة التحديات التي تشهدها القارة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com