السيسي يوبخ وزير داخليته بعد اغتيال قضاة بالعريش

السيسي يوبخ وزير داخليته بعد اغتيال قضاة بالعريش

المصدر: القاهرة- محمود غريب

علمت شبكة إرم الإخبارية من مصادر خاصة، أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أجرى اتصالًا خاصًا بوزير الداخلية، مجدي عبد الغفار، استعرض معه خلاله تفاصيل تأمين كافة مرافق الدولة، والمباني الحساسة، والاتفاقات الجارية لتأمين مبنى البرلمان المقبل.

وأضافت المصادر، أن السيسي وبخ عبد الغفار، لسوء تأمين القضاة في مساحات معرّضة للخطر مثل العريش، التي ترك فيها الإرهاب ينمو دون رد رادع ، خاصة في الأيام الأولى من المرحلة الثانية من الانتخابات البرلمانية، التي جاءت وسط تهديدات من جانب تنظيمات مسلحة للقضاة – تحديدًا – بحصد أرواحهم.

من جانب آخر، أفادت مصادر خاصة لشبكة إرم الإخبارية، أن خلافًا وقع بين  وزير العدل المصري المستشار أحمد الزند ، ووزير الداخلية مجدي عبد الغفار، حول واقعة ”اغتيال قضاة العريش“.

ووصفت المصادر ما جرى بـ“الوقيعة بين سلطات الدولة“، التي انساق إليها ”الزند“، وهاجم قوات الأمن في تصريحات على صفحات الجرائد، واصفا حادث التفجير والاغتيال صبيحة أول أيام المرحلة الثانية بالانتخابات البرلمانية ”بالقصور الأمني“، ما أدى إلى قيام رئيس الوزراء المصري، شريف إسماعيل، بالاتصال هاتفيًا بـالزند للعزاء، وعتابه على مهاجمة أجهزة الدولة علنًا دون الرجوع إليه.

لكن رد الزند، الذي كشفت عنه دوائر مقرَّبة من وزير العدل، كان صادمًا، فقال: ”حين يتعلق الأمر بحياة القضاة لا تحدثوني عن عدم انتقاد أجهزة الأمن“.

وكان الزند، قد رفع شكواه إلى الرئيس السيسي، مطالبًا إياه بتوجيه تعليمات صريحة بتشديد الرقابة على المؤسسات القضائية، والحراسة الخاصة للقضاة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com