بعد التحذير الأمريكي.. هل تتراجع مصر عن شراء مقاتلات سوخوي 35 الروسية؟ – إرم نيوز‬‎

بعد التحذير الأمريكي.. هل تتراجع مصر عن شراء مقاتلات سوخوي 35 الروسية؟

بعد التحذير الأمريكي.. هل تتراجع مصر عن شراء مقاتلات سوخوي 35 الروسية؟

المصدر: جهاد جمال – إرم نيوز

صدرت تحذيرات عن الخارجية الأمريكية خلال اليومين الماضيين للحكومة المصرية حال قيام الأخيرة بإتمام صفقة شراء المقاتلات الروسية سوخوي 35، ما نتج عنه تساؤلات حول رد فعل الجانب المصري، وإذا ما كانت واشنطن تستطيع معاقبة القاهرة كما زعمت.

وقال اللواء يحيى الكدواني، وكيل لجنة الدفاع والأمن القومي بمجلس النواب، إن التحذيرات التي صدرت عن الولايات المتحدة الأمريكية بشأن إتمام صفقة المقاتلات الروسية، لن ترهب مصر، ولن تجعلها تتراجع لكونها لها الحق كدولة صاحبة سيادة في تنويع مصادر تسليحها.

وأضاف في حديث لـ“إرم نيوز“ أن ”الولايات المتحدة الأمريكية حليف لمصر، ولا يمكن بأي حال من الأحوال أن تستغني عن الدور المصري في ظل ما يدور حاليًا في المنطقة من قضايا ملحة“.

وأشار عضو مجلس النواب إلى أن هناك منافسة شرسة بين واشنطن وموسكو في سوق السلاح، وهذا لا يمنع حق الدول في تعدد وتنويع مصادر تسليحها، بما تراه متوافقًا مع مصلحة الأمن القومي بها.

وحول ما قيل عن تطبيق عقوبات على مصر حال إتمامها صفقة المقاتلات الروسية، قال إنه أمر لن يحدث ومصر لها مطلق الحرية في شراء أسلحة من أي دولة في العالم سواء كانت روسيا أو أمريكا أو ألمانيا، أو فرنسا ”نحن ننتهج تنويع أماكن شراء الأسلحة منذ فترة بعيدة، وهذا لا يتعارض مع أي دولة حليفة“.

ورجح الخبير الأمني أن تكون هذه التحذيرات مجرد إرضاء لشركات السلاح في أمريكا.

من جانبه رأى السفير جمال بيومي، مساعد وزير الخارجية المصري الأسبق، أن هناك حالة من الغيرة لدى واشنطن من عقد أي دولة صفقات سلاح مع غيرها كما هو الحال مع مصر بتوقيعها الاتفاقية مع روسيا على شراء مقاتلات سوخوي 35.

وأضاف السفير جمال بيومي لـ ”إرم نيوز“ أن صناعة السلاح تعد أكبر تجارة رائجة في العالم، إذ أظهرت واشنطن اعتراضًا حينما أعلنت أنقرة شراء نظام صاروخي روسي.

وأوضح أن الولايات المتحدة الأمريكية تريد أن تصبح المحتكر الأوحد لتجارة السلاح في المنطقة.

وكشف أن مصر ستأخذ ما يناسبها من قرارات فقط بعيدًا عن تحذيرات أمريكا لها، قائلًا ”كل من خالفوا مصر ندموا لاحقًا“.

واعتبر أن تحذيرات الجانب الأمريكي لن تخرج عن مجرد تهديدات بمنع سلاح معين عن مصر وهذا لن يؤثر، وما يذاع مجرد بوق.

ونفى مساعد وزير الخارجية الأسبق، ما يتردد حول تبعية مصر لأمريكا ”عندما يسند لمصر التفويض في الأمم المتحدة تجد 70%  من تفويض مصر مخالف لأمريكا“.

ولفت إلى أن ”مصر تنوع مصادر تسليحها، وهذه التحذيرات أو التهديدات لا تخرج عن إحدى السخافات الأمريكية“.

وكان مسؤول كبير بوزارة الخارجية الأمريكية، قال إن الولايات المتحدة تسعى لإثناء مصر عن المضي قدمًا في صفقة لشراء مقاتلات روسية، وهددت الحكومة المصرية بعقوبات إذا أتمتها.

وأضاف المسؤول في إفادة صحفية أن واشنطن ما زالت تعمل مع مصر لمناقشة احتياجاتها الدفاعية متابعًا ”لكننا كنا أيضًا واضحين معهم في أنهم إذا أرادوا الحصول على عتاد روسي مهم، فإن ذلك يعرضهم لخطر فرض العقوبات“.

وكانت مصر وقعت في وقت سابق من العام الجاري اتفاقية مع روسيا بقيمة ملياري دولار لشراء أكثر من 20 طائرة مقاتلة من طراز سوخوي-35.

ويمكن لواشنطن فرض عقوبات بموجب قانون مواجهة خصوم أمريكا من خلال العقوبات (كاتسا)، الذي يستهدف المشتريات العسكرية من روسيا.

وقال المسؤول ”يعلمون ذلك ونحن نعمل معهم لمواجهة هذا الأمر… هذا أمر لم نتمكن بعد من تسويته بالكامل، لكنهم على دراية تامة بما يخاطرون به“.

وتقول الولايات المتحدة إن استخدام مقاتلات سوخوي وأنظمة عسكرية روسية أخرى يشكل تهديدًا على قدرة البلد على العمل بشكل مشترك مع جيوش الولايات المتحدة ودول حلف شمال الأطلسي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com