غضب شعبي في مصر بعد مشاركة 3 وزيرات في حفل جينيفر لوبيز (صورة) – إرم نيوز‬‎

غضب شعبي في مصر بعد مشاركة 3 وزيرات في حفل جينيفر لوبيز (صورة)

غضب شعبي في مصر بعد مشاركة 3 وزيرات في حفل جينيفر لوبيز (صورة)

المصدر: أحمد عبدالفتاح - إرم نيوز

سيطرت حالة من الغضب والجدل على مواقع التواصل الاجتماعي في مصر بعد نشر صور لمشاركة 3 وزيرات في حفل النجمة العالمية جينيفر لوبيز، والذي أقيم بمدينة العلمين الجديدة غرب البلاد مساء أمس الجمعة.

وشن عدد كبير من رواد  مواقع التواصل الاجتماعي هجومًا لاذعًا على وزيرة التضامن الاجتماعي غادة والي، ووزيرة الاستثمار والتعاون الدولي سحر نصر، ووزيرة التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري الدكتورة هالة السعيد، لمشاركتهم في الحفل بعد أيام من التفجير الذي أودى بحياة 20 شخصًا وإصابة 47 أمام معهد الأورام بوسط العاصمة المصرية القاهرة.

وربط المصريون بين مشاركة الوزيرات اللواتي ظهرن بإطلالة بيضاء، وبين أحداث ”معهد الأورام“ وأيضًا بين بدء الحجاج التوجه إلى جبل عرفات ضمن مناسك الحج بملابس بيضاء، متهمين الوزيرات بالتقصير وعدم تحمل المسؤولية تجاه الأحداث المتأزمة في مصر، فضلًا عن عدم احترامهن لمناسك الحج التي تتزامن مع حفل جينيفر.

من جانبهم صرح عدد من متحدثي بعض الوزارات والذين رفضوا الإفصاح عن هويتهم، بأن هذا الهجوم ما هو إلا محاولة للتصدي لأي نجاح تحققه الدولة، معيدين تلك الحملة الشرسة على الوزراء بسبب حضورهم حفل جنيفر لوبيز إلى اللجان الإلكترونية التابعة لجماعة الإخوان الإرهابية.

وأضافوا لـ“إرم نيوز“ أن هذا الحفل هو رسالة للعالم أجمع بأن مصر بلد الأمن والأمان، ويعد ردًا بليغًا على محاولات الجماعات المتطرفة هدم الدولة ومؤسساتها والتي كان آخرها تفجير معهد الأورام، لذلك كان حضور مسؤولين من الحكومة أمرًا مهمًا يعكس أهمية الحفل في الترويج للسياحة، ولنجاح مصر على كل المستويات.

وكانت انتقادات واسعة قد اجتاحت مواقع التواصل الاجتماعي، بعد دقائق من نشر وزيرة الاستثمار والتعاون الدولي سحر نصر، عبر صفحتها الشخصية بموقع تبادل الصور والفيديوهات الشهير ”إنستغرام“ صورة تجمعها بالوزيرات، بملابس بيضاء في حفل جنيفر لوبيز.

وعلقت وزيرة الاستثمار على الصورة قائلة: ”مع الوزيرة غادة والي، وزيرة التضامن الاجتماعي، والدكتورة هالة السعيد، وزير التخطيط والمتابعة والإصلاح الإداري خلال حضور حفل الفنانة العالمية جنيفر لوبيز بمدينة العلمين الجديدة“.

وتابعت: ”مدينة العلمين الجديدة هي مدينة متكاملة، بها مشروعات سكنية، وجامعات، ومدينة للثقافة والفنون، ومشروعات سياحية وترفيهية، وأبراج عملاقة“.

وجاءت أغلب الانتقادات، بسبب حادث معهد الأورام في مصر ومشاركة الجميع في جمع تبرعات لإعادة ترميم الصرح الطبي وإعادة المرضى إليه وسط حالة من التجاهل وظهور علامات السرور والفرح على الوزيرات رغم حالة الحزن التي تخيم على الجميع.

فيما رفض البعض ظهور الوزيرات في الحفل، خاصة أنه يتزامن مع مناسبة دينية مهمة وهي وقفة عرفات، واستعداد الحجاج له، في الوقت الذي عج فيه الحفل بمشاهد شبه عارية للنجمة جنيفر لوبيز وبعض حضور الحفل، في مشهد متناقض تمامًا مع ما يجب أن يكون.

وكيل نقابة الصحفيين في مصر، جمال عبدالرحيم، انتقد الواقعة بسخرية، عبر حسابه على فيس بوك قائلًا: ”رغم أنني انتقدت الحكومة الحالية أكثر من مرة إلا أن مشاركة بعض الوزراء في حفل تأبين شهداء كارثة معهد الأورام بمنطقة العلمين الجديدة والذي تألقت خلاله النجمة العالمية جنيفر لوبيز يجعلني أعتذر للحكومة عما بدر مني… آسف يا حكومة“.

من جانبه قال الدكتور مختار غباشي، المحلل السياسي، ونائب رئيس المركز العربي للدراسات السياسية والاستراتيجية، لإرم نيوز إن صورة الوزيرات في حفل جينيفر لوبيز أثارت حفيظة وغضب المصريين لأنها جاءت في توقيت حرج جدًا ووسط حزن يخيم على الجميع بسبب الحادث المأساوي الذي اغتال 20 مصريًا في انفجار سيارة مفخخة أمام معهد السرطان في القاهرة.

وأكد نائب رئيس المركز العربي للدراسات السياسية والاستراتيجية، أن توقيت نشر الصورة أو المشاركة في الحفل خطأ كبير وسوء تقدير للموقف في الشارع المصري وأظهر عدم الالتفاف أو الاعتناء بأحوال الذين فجعوا بسبب الحادث المأساوي.

وأشار ”غباشي“ إلى أن الحالة الاقتصادية في مصر صعبة بسبب تحمل المصريين آثار برنامج الإصلاح الاقتصادي، بينما يشاهدون أعضاء الحكومة الذين يطالبونهم بالتقشف يشاركون في حفلات البذخ الأمر الذين أثار غضب الجميع.

وطالب الوزيرات بتوضيح موقفهم من المشاركة وتوضيح كواليس الواقعة وتداعياتهم أمام المصريين، حتى لا يستغل الحدث من أعداء الوطن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com