”الشرق الأوسط“.. قناة إخوانية جديدة يؤسسها أيمن نور بعد أزمة قناة ”الشرق“

”الشرق الأوسط“.. قناة إخوانية جديدة يؤسسها أيمن نور  بعد أزمة قناة ”الشرق“

المصدر: عبدالله المصري - إرم نيوز

يعكف السياسي المصري الموالي لجماعة الإخوان المسلمين، أيمن نور، حاليًا على تأسيس قناة جديدة وراديو ستنطلق في غضون أيام وسط أنباء تتوارد عن أن القناة ستكون بتمويل من قطر، في أعقاب أزمة قناة ”الشرق“ التي تبث من تركيا.

وقال أيمن نور عبر صفحته على ”تويتر“، إن ”شبكة راديو وتلفزيون الشرق وقعت اتفاقية تعاون مع شركات إنتاج تركية في مجال الإعلام لإنشاء قناة الشرق الأوسط“.

وقال مصدر مقرب من أيمن نور الذي يعيش في تركيا، لـ ”إرم نيوز“ إن رجل الأعمال بات يدير شبكة الإعلام التابعة لجماعة الإخوان في الخارج، واستطاع أن يحوز على ثقة الجماعة بدعم تركي وقطري.

وأشار إلى أن نور سعى للسيطرة على ما تسمى ”رابطة الإعلاميين المصريين بالخارج“ (إحدى الروابط الإخوانية في الخارج)، التي يترأسها الإعلامي الإخواني حمزة ذوبع، فقام بدفع قطب العربي رئيس موقع قناة ”الشرق“، وأحمد عطوان مقدم أحد البرامج على قناته في انتخابات الرابطة.

وزعم المصدر أن ”أيمن نور يستلم تمويلًا شهريًا يقدر بنحو 450 ألف دولار من قطر، تأتي على دفعات كل 4 أو 5 شهور، من خلال وسط هو إعلامي عربي شهير“، وفق قوله.

وادعى أن قرب إطلاق قناة وإذاعة ”الشرق الأوسط“ جاء مع اقتراب موعد استلام دفعة التمويل المقررة لها في شهر مارس المقبل، حتى تكون واجهة ومصدرًا ظاهرًا يستقطب من خلاله التمويل.

وعن حقيقة التمويل والشركة التركية، أفاد المصدر بأن ”حكومة أنقرة لا تدفع مليمًا واحدًا للمتواجدين فيها“، لكن نور يسعى لعمل شراكة تركية تابعة لأحزاب ”العدالة والتنمية“، حسب قوله.

وحول طبيعة العمل في القناة وتوجهها والعاملين فيها، أكد المصدر أن القناة الجديدة ستكون بنفس العمالة والوجوه المتواجدة في قناة ”الشرق“ تقريبًا، مع بعض الإضافات والاختلافات البسيطة في المذيعين، وستتبع نفس سياسة وطريقة ”الشرق“ دون أن تكون هناك اختلافات ملحوظة.

ورأى رامي جان الإعلامي السابق بقناة ”الشرق“ أن القناة الجديدة محاولة من المخابرات التركية للسيطرة على إعلام الإخوان في الخارج.

وكتب عبر حسابه في ”تويتر“: ”بعد إفلاس قنوات الإخوان و فشلهم في التأثير علي الشارع المصري، تم التعاقد الآن بين الشرق وإحدى الشركات التركية، أي أن التحكم  أصبح رسميًا من المخابرات التركية، أيمن نور أفلس تمامًا و فشل، فتمت مصادره القناة منه في شكل شراكة جديدة، ليتم التحكم في المحتوي حسب احتياج  السياسة التركية“.

رد أيمن نور

لكن أيمن نور نفى أن يكون تمويل قناة ”الشرق الأوسط“ المزمع إطلاقها قريبًا، تركيًا أو قطريًا، لافتًا إلى أن الشركة صاحبة القناة شركة مساهمة مناصفة (50%) بين شركة ”إنسان“ وشركة ESTB التركية، وأنّ الشركتين ليستا تابعتين لأي دولة.

وأشار نور في تصريح خاص لـ“إرم نيوز“، إلى أن الشركة التركية متخصصة في مجال الإعلانات، وقد حصلت على إعلانات قناتي ”الشرق“ و“الشرق الأوسط“ حصريًا، مرجحًا أن يدخل مساهمون آخرون لتوفير تمويل القناة الحديثة.

وعن طبيعة برامج ”الشرق الأوسط“، أضاف أن القناة متنوعة، ومهتمة في الدرجة الأولى بالطفل والأسرة، ثم في الدرجة الثانية تهتم بالحياة السياسية في العالم العربي، قائلًا: ”هي قناة عربية شرق أوسطية معنية بالقضايا العربية ومن بينها المصرية“.

وتابع: ”بعض البرامج ربما تكون مشتركة مع قناة ”الشرق“، وتحتوي على برامج توك شو عربية، بعضها تونسية بمذيعين تونسيين، وجزائرية بمذيعين جزائريين، وسودانية بمذيعين سودانيين، ومصرية بمذيعين مصريين“.

واختتم بأن قناة ”الشرق الأوسط“ تصدر من مقر مختلف عن مقر قناة ”الشرق“ من خلال جهاز إداري مستقل، لكن القناتين ربما يجريان تنسيقًا وتعاونًا فيما بينهما.

وكانت أزمات مالية قد عصفت بقناة الشرق قبل شهور، بسبب ما اعتبره العاملون المفصولون استحواذ ”نور“ على أموال التمويل القطرية المخصصة للصرف على القناة، لإعطائهم الفتات.

وغادر أيمن نور، البلاد عقب ثورة 30 يونيو، ويمتلك قناة الشرق التي تبث من ”تركيا“ وتهاجم السلطات المصرية الحالية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة