ما حقيقة اتهامات ”الفساد“ الموجهة لمستشفى ”57357“ في مصر ؟ – إرم نيوز‬‎

ما حقيقة اتهامات ”الفساد“ الموجهة لمستشفى ”57357“ في مصر ؟

ما حقيقة اتهامات ”الفساد“ الموجهة لمستشفى ”57357“ في مصر ؟

المصدر: سيد الطماوي - إرم نيوز

كشفت وزارة التضامن في مصر، عن نتائج التحقيقات التي أجرتها في الاتهامات الموجهة إلى مستشفى 57357، والمتعلقة بتلقي إدارة المستشفى تبرعات ضخمة لا تصرفها في مكانها الصحيح.

وقالت الوزارة في بيان صحفي اليوم الإثنين، إن اللجنة المُشكلة لفحص مؤسسة مستشفى أورام الأطفال (57357)، قد انتهت إلى ادعاءات ثبت عدم صحتها أبرزها إجراء مسؤولي المستشفى تجارب سريرية على المرضي واستخدام المؤسسة أموال التبرعات في البورصة.

وأضاف بيان الوزارة أن الادعاءات تضمنت، تجاوز نسبة المصروفات الإدارية عن النسبة المقررة قانونًا، ووجود مستشارين بالمؤسسة، حيث تبين وجود مستشار واحد خاص بالأمن والسلامة والعلاقات الحكومية، لكن بينت لجنة الوزارة أن عدد العاملين في المستشفى يتناسب مع احتياجات الخدمة وفقًا للمعايير الدولية.

في حين أوضحت الوزارة في بيانها، أن إخلاء غرف المرضى أثناء تصوير مسلسل ”الشريط الأحمر“، والذي تم المشاركة في إنتاجه في إطار التوعية بمرض السرطان والدعاية، يندرج ضمن أغراض جمعية أصدقاء المبادرة القومية ضد السرطان.

وأكد بيان الوازرة أن فرع مستشفى 57357 بالقاهرة يستقبل سنويًا ما يقرب أكثر من 3000 حالة تقريبًا، ويجري 7500 عملية جراحية سنويًا، وبذلك تقدم خدماتها لحوالي 60% من مرضى سرطان الأطفال بمصر، غير الحالات التي يعالجها فرع المستشفى بالغربية.

وأشارت الوزارة إلى أن المستشفى تتبع البروتوكولات العلاجية العالمية، حيثُ تتطابق نسبة 75% من الحالات مع نسب الشفاء العالمية، بينما 25% من الحالات تقل عن النسب العالمية.

بينما كشف بيان الوزارة عن وجود بعض المخالفات الإدارية، التي تم منح مجلس أمناء المؤسسة المهلة القانونية لتصويبها، والمتمثلة في بدء ترخيص أكاديمية 57357 للعلوم الصحية من الجهات المعنية، لأنها غير مرخصة، وجمع المال عن طريق الرسائل النصية وهي غير واردة بتراخيص المؤسسة.

وتضمنت المخالفات أيضًا، استغلال بعض الأجهزة الطبية، والتي تم استبدالها بأخرى أحدث منها رغم صلاحيتها، وترخيص قسم العلاج الطبيعي بالمستشفى إضافة إلى البدء في إجراءات تخصيص مدرسة الصباح الإعدادية للمستشفى مقابل تطوير الخدمات التعليمية بالمديرية وفقًا لبروتوكول تعاون مع وزارة التربية والتعليم.

ونوّه بيان الوزارة إلى أن عمل اللجنة استمر أكثر من 5 أشهر كاملة، وقامت بفحص آلاف المستندات واستمعت إلى العاملين بكل من المؤسسة والمستشفى، كما تم تشكيل لجنة أخرى لفحص أعمال الجمعية المصرية للتنمية الاجتماعية والثقافية، وجمعية المبادرة القومية ضد السرطان، نظرًا لتلقيهما تبرعات لصالح مؤسسة 57357 ولكونهما مؤسسين لها.

ويذكر أن مستشفى 57357 واجهت اتهامات الاستعانة بشركة دعاية أمريكية لتحسين صورتها داخل مصر، وهو الأمر الذي نفته وزارة التضامن المصرية.

وكانت الأشهر الأخيرة قد شهدت العديد من الأقاويل حول إدارة مستشفى سرطان الأطفال 57357، بأنها تتلقى مليارات التبرعات بشكل سنوي، بينما لا تصرفها في مكانها الصحيح، وهو ما أدى إلى تشكيل لجنة تقصي حقائق للوصول إلى حقيقة الأمر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com