الكنيسة المصرية تعتزم التصعيد في قضية ”دير القدس“ – إرم نيوز‬‎

الكنيسة المصرية تعتزم التصعيد في قضية ”دير القدس“

الكنيسة المصرية تعتزم التصعيد في قضية ”دير القدس“

المصدر: تريزة جرس– إرم نيوز

أعلنت الكنيسة المصرية أنّها بصدد التصعيد على كافة المستويات بشأن قضية دير السلطان القبطي في القدس، والذي شهد اعتداءات إسرائيلية على أحد رهبان الكنيسة الأرثوذكسية المصرية في القدس والذي يُدعى مكاريوس الأورشيلمي.

وتخوض الكنيسة الأرثوذكسية معركة جديدة مع السلطات الإسرائيلية بدأتها منذ يومين من خلال وقفة احتجاجية ترأسها الأنبا أنطونيوس مطران الكنيسة المصرية في الأراضي المقدسة أمام دير السلطان القبطي.

وكانت الأزمة بين الكنيسة المصرية وإسرائيل تجددت صباح اليوم بعد اعتداء السلطات الإسرائيلية بالضرب على أحد الرهبان خلال وقفته الاحتجاجية مع عدد من الرهبان ورئيسهم مطران القدس اعتراضًا على ترميم الدير من جانب القوات الإسرائيلية دون موافقة الكنيسة المصرية المالكة للدير منذ أكثر من 100 عام.

أزمة الترميمات

وعبّر الأنبا أنطونيوس مطران القدس الكنيسة القبطية الأرثوذكسية التابعة للكنيسة المصرية عن رفضه لما تقوم به السلطات الإسرائيلية من ترميمات في دير السلطان في القدس دون موافقة الكنيسة المصرية المالكة للدير، والتي أبدت اعتراضها على هذا الأمر.

وأشار مطران القدس، في تصريحات لـ“إرم نيوز“، إلى أن الكنيسة نظمت أمس الثلاثاء، وقفة احتجاجية سلمية بمشاركة الرهبان المصريين الذي يمكثون في القدس، إلا أن الموقف السلمي للكنيسة تم الرد عليه بالعنف من جانب السلطات الإسرائيلية من خلال الاعتداء على أحد رهبان الكنيسة وسحله، ما دعا للانسحاب من الوقفة السلمية أمام دير السلطان حرصًا على عدم تصاعد الأزمة.

وأكد أن السلطات الإسرائيلية لم تبلغ بإجراء ترميمات داخل دير السلطان والذي يتبع لملكية الكنيسة المصرية، مشيرًا إلى أن الكنيسة ستظل تدافع عن ملكيتها لدير السلطان في القدس حتى آخر نفس.

تصعيد دولي

وتابع أنّه ”سيتم التصعيد بشكل سلمي من خلال إيصال صوتنا لجميع أنحاء العالم بأن دير السلطان سيظل مصريًا حتى النفس الأخير“.

وأوضح أن دير السلطان كان يشهد أزمة منذ استضافة الكنيسة القبطية للكنيسة الأثيوبية منذ عدة سنوات وحاولوا الاستيلاء عليه، ولكن المحكمة اليهودية أصدرت قرارًا بالتأكيد على تبعية الدير للكنيسة المصرية استنادًا إلى أوراق  تثبت ملكيتها له.

وأضاف:“على الرغم من ذلك لم ينفذ قرار تسليم الدير للكنيسة المصرية في القدس حتى الآن، بل نعاني من اتخاذ قرارات تخصه من الجانب الإسرائيلي دون عملنا“.

الخارجية المصرية

وقال القس بولس حليم، المتحدث الرسمي للكنيسة المصرية:“إن دير السلطان تابع للكنيسة المصرية وفقًا لأوراق تثبت ملكيتنا له منذ سنوات ماضية عديدة“، لافتًا إلى أن الموقف الإسرائيلي الحالي يهدف إلى تصعيد الخلاف.

وأشار حليم، خلال تصريح خاص لـ“إرم نيوز“، إلى أن الكنيسة المصرية تتواصل في الوقت الحالي منذ الاعتداء على الراهب المصري في القدس أمام دير السلطان مع  وزارة الخارجية المصرية للتدخل بإيقاف الاعتداءات على الدير من الجانب الإسرائيلي خاصة بعد اقتحامه صباح اليوم.

وتابع:“نثق في دور الخارجية المصرية للحفاظ على دير السلطان الأثري التابع للكنيسة المصرية في الأراضي المقدسة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com