مصر.. تطورات مثيرة في حادثة مقتل رئيس ”دير أبو مقار“ – إرم نيوز‬‎

مصر.. تطورات مثيرة في حادثة مقتل رئيس ”دير أبو مقار“

مصر.. تطورات مثيرة في حادثة مقتل رئيس ”دير أبو مقار“

المصدر: تريزة جرس– إرم نيوز

شهدت قضية ”دير أبو مقار“ تطورات جديدة، اليوم الأربعاء، في أعقاب الأحداث المثيرة التي لحقت بواقعة مقتل رئيس الدير الأنبا إبيفانيوس، الذي عُثر على جثته أمام مسكنه في الدير الكائن بوادي النطرون.

ومؤخرًا كشفت التحقيقات عن المتهم الرئيس في القضية، وهو وائل سعد الراهب الذي جردته الكنيسة من رتبته الرهبانية وكان يدعى (الراهب أشعياء)“، لكنّ أسرته أطلقت تصريحات جديدة تشير إلى تعرض المتهم لضغوط وإجبار على الاعتراف بالجريمة، وهي التطورات التي ربما تعيد القضية لنقطة الصفر، خاصة أنّ موكله يعتزم اتخاذ إجراءات قانونية أخرى تُبرئه.

من جانبه قال صموئيل سعد شقيق المتهم إن أسرته أجرت، أمس الثلاثاء، زيارة إلى نجلهم، هي الأولى منذ وقوع الحادث واتهامه بالقتل والذي وقع في 29 من شهر يوليو الماضي.

وأكد شقيق المتهم في تصريحات خاصة لـ“إرم نيوز“، أن وائل نفى تمامًا ارتكابه جريمة قتل الأنبا إبيفانيوس رئيس الدير، مؤكدًا أنه اعترف بالجريمة تحت ضغوط من بعض الأطراف.

وأضاف أن شقيقه أكد خلال لقائه بالأسرة تعرضه للإكراه، كما اعترف بالتهمة دون وجود محامٍ، وأنه سيعلن خلال محاكمته عن تفاصيل تؤكد براءته، لافتًا إلى أن زيارتهم للمتهم في محبسه جرت بعد عناء طويل واستمرت 30 دقيقة.

وفي سياق متصل قال كيرلس سامي محامي المتهم إن وائل سعد أعلن تفاصيل جديدة عن الجريمة، من ضمنها أنه كان وقت وقوع الجريمة خارج الدير.

وأشار سامي لـ“إرم نيوز“ إلى أنّ المتهم لم يخضع لتحقيق عادل، وتعرض لضغوط مادية ونفسية كبيرة حتى تم إجباره على الاعتراف رغم عدم ارتكابه الجريمة، وكان سببًا دفعه لمحاولة الانتحار، خاصة بعد قرار تجريده من الرهبنة من لجنة شؤون الأديرة والرهبنة بالكنيسة المصرية.

وتابع: ”ربما أيضًا الراهب فلتاؤس المتهم الآخر بالقضية تعرض لبعض الضغوط أدت لمحاولته الانتحار“، لافتًا إلى أنه سيتقدم بمذكرة للنيابة ببطلان الإجراءات في التحقيق مع المتهم، وتقديم أدلة جديدة تخص القضية وتبرئ موكله بحضور الدفاع عنه.

وأكد أنه سيطالب جهات التحقيق الأمنية بسماع شهادة الرهبان بدير الأنبا مقار بوادي النطرون مرة أخرى والتي ستكون سببًا جديدًا في براءة المتهم، خاصة مع شهادات البعض منهم التي تؤكد تواجده وقت الحادث عند بوابات الدير الرئيسية ما ينفى تورطه في ارتكاب الجريمة.

وأضاف أن جهات التحقيق استغلت وقوع خلافات بين المتهم والمجني عليه الأنبا إبيفانيوس؛ لتأكيد تهمة القتل، منوهًا أيضًا إلى أن ”التعتيم على أقوال الراهب فلتاؤس المقاري يثير الغموض حول القضية“.

وكانت قضية مقتل رئيس دير ”أبو مقار“ بوادي النطرون قد أثارت جدلًا واسعًا في مصر، لاسيما بعدما زاد الغموض بشأن تكرار الحوداث داخل دور العبادة المسيحية، في أعقاب حادثة مقتل الأنبا إبيفانيوس، حين دخلت القضية منعطفًا حساسًا، بدءًا برفض عدد من الرهبان الامتثال لقرارات الكنيسة المشددة ما أدى لتجريدهم من الرهبنة، ثم محاولة عدد منهم الانتحار وهي الأحداث التي تشهدها الكنيسة المصرية لأول مرة في تاريخها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com