مطالب بمحاكمة كمال الهلباوي بعد مبادرته للصلح بين الدولة المصرية والإخوان – إرم نيوز‬‎

مطالب بمحاكمة كمال الهلباوي بعد مبادرته للصلح بين الدولة المصرية والإخوان

مطالب بمحاكمة كمال الهلباوي بعد مبادرته للصلح بين الدولة المصرية والإخوان

المصدر: حسن خليل - إرم نيوز

طالب سياسيون وحقوقيون وأعضاء في البرلمان المصري بمحاكمة الدكتور كمال الهلباوي، عضو المجلس القومي لحقوق الإنسان، والقيادي الإخواني السابق، بعد إعلانه عن إمكانية تبني مبادرة للصلح بين جماعة الإخوان، والدولة المصرية، من خلال ما أسماه تشكيل مجلس حكماء.

وأثار الهلباوي حفيظة الكثيرين بتلك الدعوة التي جاءت من خلال ظهوره على فضائية ”مكملين“ التابعة لجماعة الإخوان خلال الأيام الماضية، حيث تمت استضافته عبر ”سكايب“ من لندن التي يتواجد فيها منذ نحو 6 أشهر للعلاج، مشيرًا أثناء ظهوره إلى أن العناصر المتواجدة فى لندن هم الذين سيتولّون عملية الترويج للمبادرة مع بعض التنازلات.

من ناحيته، طالب اللواء فاروق المقرحي، الخبير الأمنى والاستراتيجي، ومساعد وزير الداخلية السابق بمحاكمة كل من يتحدث عن الصلح بين جماعة الإخوان الإرهابية، وفقًا لتصنيف الحكومة المصرية، وبين الدولة قائلًا:“من هو كمال الهلباوي كي يصالح الدولة مع عصابة، هل يعقل أن دولة بحجم مصر تتصالح مع عصابة ملوثة بالدماء؟!“.

وأضاف اللواء المقرحي خلال مداخلة له ببرنامج“حكاية وطن“ مساء الجمعة على فضائية ”إل. تي. سي“ أن التعاطف مع الإخوان درجة من درجات الانضمام للجماعة، وأن كل الكيانات الإرهابية مكونة من جماعة الإخوان، حيث اتفق معه في الرأي الإعلامي حاتم نعمان، مقدم البرنامج.

ورفض النائب محمد أبو حامد، عضو البرلمان المصري التطرق إلى الحديث عن المصالحة مع جماعة الإخوان، مشيرًا إلى أن جماعة الإخوان انتهت من الحياة السياسية، ولم يعد الشعب المصري يقبلها، بعد ما شهدته فترة حكمها، وتورطها في قتل الشهداء والأبطال من رجال الجيش والشرطة.

وتساءل أبو حامد في تصريحات لـ“إرم نيوز“:من يعوّض أهالي شهداء الجيش والشرطة الذين ضحوا بأرواحهم عبر رصاصات الغدر والخيانة والتفجيرات التي يباركها أعضاء وقيادات جماعة الإخوان، قائلًا: ”لن نخون دماء الشهداء تحت أي مسمى، ومهما حدث من تطورات“.

وطالبت النائبة البرلمانية مارجريت عازر، بالإعلان الفوري عن التشكيل الجديد للمجلس القومي لحقوق الإنسان، المقررة إعادة تشكيله، مطالبة باستبعاد الهلباوي من المجلس كونه لم يكن على قدر المسؤولية، بحسب تعبيرها.

وذكرت عازر خلال تصريحات لـ“إرم نيوز“ أن المصالحة مع الإخوان أمر مرفوض جملة وتفصيلًا، بعد أن اختاروا طريق الدم والدماء، وتدمير مؤسسات الدولة، مضيفة:“ لن نقبل بمثل هذه الدعوات، وإثارتها بين الحين والآخر يؤرّق أسر الشهداء، الذين ضحوا بأرواحهم في عمليات يساعد فيها ويقودها أعضاء وقيادات الجماعة الإرهابية“، مستكملة ”تجب محاكمة الهلباوي بمجرد وصوله مطار القاهرة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com