ما هو مشروع ”الفرسان“ الذي افتتحه الأمير محمد بن سلمان والسيسي؟

ما هو مشروع ”الفرسان“ الذي افتتحه الأمير محمد بن سلمان والسيسي؟

المصدر: عبدالله المصري - إرم نيوز

افتتح الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي برفقة ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان، يوم الإثنين، مشروعًا جديدًا باسم ”منتجع الفرسان“، الذي يعد أحد أكبر المشروعات القومية المصرية في منطقة ”شرق القناة“ بمدينة الإسماعيلية شرق مصر.

أقيم المشروع على مساحة 38 فدانًا بمدينة الإسماعيلية ويطل على قناتي السويس القديمة والحديثة، ويحتوي على مراسٍ عالمية وملحقات تجارية وتسويقية ويبعد أمتارًا قليلة عن مقر استراحة ”جزيرة الفرسان“ الرئاسية.

ويتكون المنتجع الضخم من فندق 5 نجوم و307 وحدات فندقية ومركز تجاري من 100 وحدة تجارية متعددة الاستخدامات على مساحة 5 أفدنة، بالإضافة إلى نادٍ اجتماعي وثقافي ورياضي.

استمر إنشاء المشروع قرابة 18 شهرًا بتوجيهات من الرئيس عبدالفتاح السيسي، حيث تم البدء في تنفيذه منذ يوليو 2016 حتى انتهائه في ديسمبر 2017، وشارك في إنشاء المنتجع حوالي 92 شركة.

يحتوي الفندق على ناد رياضي يتكون من مركز رياضي ومركز اجتماعي وصالة جيمانزيوم وحمامات سباحة وتراك ومسجد.

ويعتبر أحد أبرز المشروعات التي سيستفيد منها أبناء مدن القناة وسيناء والشركات الاستثمارية العاملة في محور تنمية قناة السويس، حيث ساهم المنتجع في توفير 800 فرصة عمل دائمة لأبناء محافظات القناة.

وتوجد بالمشروع العديد من القاعات لعمل المؤتمرات أو لاستخدام بعضها كصالونات ترفيهية يوجد به مركز تجاري عالمي به ”هايبر ماركت“.

وأُقيم المنتجع على ”جزيرة الفرسان“ المطلة على قناة السويس والتي شهدت مباحثات عملية السلام عام 1977، والتي حضرها وزير الخارجية الأمريكي هينري كيسنجر في عهد الرئيس الراحل أنور السادات.

لماذا الإسماعيلية؟

وكيل لجنة السياحة والطيران المدني بالبرلمان ونائب رئيس غرفة السياحة عمرو صدقي قال إن اختيار مصر مدينة الإسماعيلية لعمل منتجع سياحي ضخم فيها نوع من السياحة الجديدة التي تسمى سياحة ”رجال الأعمال“ وهي مختلفة عن السياحة التقليدية ”سياحة العوائل“.

وقال صدقي إن مصر لديها رؤية لهيكلة خريطة السياحة في مصر، عبر إنشاء مجموعة فنادق سياحية جديدة في مدن شرق القناة ”بورسعيد والسويس والإسماعلية“ لتصبح واجهة لرجال الأعمال وعقد المؤتمرات الدولية ذات الثقل، نظرًا لتوافر مناطق صناعية وشركات كبرى في هذه المناطق.

وأضاف وكيل لجنة السياحة والطيران المدني بالبرلمان ونائب رئيس غرفة السياحة لـ ”إرم نيوز“، أن المنطقة اللوجستية على طول لقناة تحتاج لخدمات سياحة ومطاعم لخدمة رجال عمال بغرض التجارة والاستثمار وغيرها.

سبب آخر وهو أن مدينة الإسماعيلية لها تاريخ مشرف في الحروب التي خاضتها مصر لاسيما حرب أكتوبر 1973، لكن حظها قليل في منظومة السياحة ولهذا أختيرت لتكون منارة سياحية جديدة.

لماذا الافتتاح في حضور ولي العهد؟

وعن سر افتتاح المدينة في حضور ولي العهد السعودي محمد بن سلمان قال إن ذلك يعد نوعًا من الترويج السياحي وبيان مدى كفاءة العمالة المصرية، لجذب مزيد من الاستثمار السعودي والتعاون المشترك بين البلدين في مجال السياحة.

وتوقع أن من بين السيناريوهات أيضًا أن يكون الرئيس السيسي أطلع محمد بن سلمان على ”منتجع الفرسان“ لربما يكون الأخير في حاجة إليه كنوع من الاستثمار مثلما اشترى الأمير الوليد بن طلال سلسلة فنادق ”فور سيزون“ في وسط بللد، في إطار التعاون المشترك بين البلدين.

عاصمة للمؤتمرات العالمية

من جهته ووصف اللواء ياسين طاهر، محافظ الإسماعيلية الفندق الجديد الذي نفذته القوات المسلحة على ضفاف قناة السويس بأنه أسطورة معمارية وأحد العوامل الجاذبة والتي ساهمت في تغيير ملامح المحافظة سياحيًا واقتصاديًا.

وقال محافظ الإسماعيلية إن الفندق يمثل إضافة عظيمة للمحافظة ويخدم التنمية بمنطقة القناة وسيناء، ويحول المحافظة إلى عاصمة للمؤتمرات العالمية حيث يتسع الفندق لمئات الغرف وهو ذو تصميم هندسي ومعماري فريد وصديق للبيئة.

وتابع طاهر: ”استمر العمل على تنفيذ وإنشاء الفندق على مدار الأربع والعشرين ساعة يوميًا، ليلًا ونهارًا بروح العمل التي تمت في قناة السويس الجديدة، والمشروعات القومية“، مؤكدًا أن القوات المسلحة عندما تتولى أي عمل لا مجال فيه سوى للدقة والسرعة والنجاح ومطابقة معايير الجودة، موجها الشكر للرئيس والقوات المسلحة على اختيار المحافظة لإقامة هذا الصرح العالمي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com