مصر..  حبس هشام جنينة 15 يومًا على ذمة التحقيقات

مصر..  حبس هشام جنينة 15 يومًا على ذمة التحقيقات
قرَّرت النيابة العسكرية في مصر، اليوم الثلاثاء، حبس رئيس الجهاز المركزي للمحاسبات السابق، هشام جنينة، 15 يومًا على ذمة التحقيقات، في اتهامه بالإدلاء بتصريحات تهدد الأمن القومي. 

وبدأت النيابة العسكرية المصرية، في وقت سابق الثلاثاء، التحقيق مع هشام جنينة، بشأن تصريحاته التي قال فيها إن أركان حرب القوات المسلحة السابق، الفريق سامي عنان، يحتفظ بوثائق تدين قيادات في الدولة والجيش إبان ثورة 25 يناير.

وقال مصدر في مكتب علي طه، محامي الدفاع عن جنينة: إن “الرئيس السابق للجهاز المركزي للمحاسبات يخضع حاليًا للتحقيق بالنيابة العسكرية، في الحي العاشر بمدينة نصر (شرقي القاهرة) بحضور محاميه”.

بينما قالت ندى، نجلة جنينة: إن “التحقيقات بدأت مع والدها عقب وصول فريق دفاعه إلى مقر النيابة العسكرية”.

وليل أمس الإثنين، أعلن المتحدث العسكري للقوات المسلحة، العقيد أركان حرب تامر الرفاعي، عن فتح تحقيق عاجل بشأن تصريحات جنينة، التي قال فيها: إن “الفريق سامي عنان محتفظ بوثائق وأدلة يدعي احتواءها على ما يدين الدولة وقياداتها، وتهديده بنشرها حال اتخاذ أي إجراءات قانونية تجاه المذكور”.

وأضاف المتحدث العسكري أن “هذا الأمر إلى جانب ما يشكله من جرائم، فإنه يستهدف إثارة الشكوك حول الدولة ومؤسساتها، في الوقت الذي تخوض فيه القوات المسلحة معركة الوطن في سيناء؛ لاجتثاث جذور الإرهاب”.

وزعم جنينة، في حوار صحفي الإثنين، أن “عنان يمتلك وثائق خطيرة قام بحفظها مع أشخاص يقيمون خارج مصر، وسيتم الإعلان عنها إذا حدث له مكروه”.

وكان جنينة عضوًا في الحملة الانتخابية لسامي عنان، الذي احتجز الشهر الماضي، واتهمه الجيش بالترشح لانتخابات الرئاسة دون الحصول على إذن من القوات المسلحة.