كيف يشكل الفقر والبطالة أزمة لدى أهالي صعيد مصر؟ – إرم نيوز‬‎

كيف يشكل الفقر والبطالة أزمة لدى أهالي صعيد مصر؟

كيف يشكل الفقر والبطالة أزمة لدى أهالي صعيد مصر؟

المصدر: محمد المصري - إرم نيوز

كان تصريح وزير التنمية المحلية الجديد، اللواء أبو بكر الجندي، عن ”صعايدة مصر“، وحديثه عن رغبته في رحيلهم من القاهرة، واتهامهم بالتسبب في عشوائيات العاصمة، هو موضوع الساعة في مصرعلى مدار اليومين الماضيين.

تصريح الوزير أغضب أبناء الصعيد في مصر، قبل أن يخرج مجلس الوزراء باعتذار لأهالي الصعيد، لكن الاعتذار لم يشف الغضب الموجود داخلهم، إذ تشير التقارير الحكومية الرسمية إلى أن الفقر والبطالة واللامركزية هما العاملان الرئيسان وراء قدوم أبناء الصعيد للقاهرة.

يشير آخر تقرير حكومي صادر عن ”الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء“ في 2016، إلى أن معدل الفقر في ريف الوجه القبلي نحو 56.7%، مقابل 27.4% في حضر الوجه القبلي، بينما بلغت النسبة 19.7 % في ريف الوجه البحري مقابل 9.6 % في حضر الوجه البحري.

وجاء في التقرير، أن أعلى نسبة للفقراء في مصر تتركز في محافظات الصعيد، وخصوصًا في محافظتي أسيوط وسوهاج بنسبة 66%، تليهما قنا بنسبة 58%، وأن أقل محافظة بها فقراء هي محافظة بورسعيد بنسبة 6.7%، ثم الإسكندرية بنسبة 11.6%.

المفاجأة أن آخر تقرير رسمي صادر عن الحكومة المصرية، كانت نتائجه تشير إلى تلك الأوضاع قبل تدهور سعر الجنيه في مواجهة الدولار، والزيادات الكبيرة والمتتالية في أسعار أكثر السلع ومن بينها سلع أساسية، وهو ما يؤكد أن تلك النسبة ارتفعت كثيرًا.

أزمة صرف

وزير التنمية المحلية الجديد أبو بكر الجندي، وكان المسؤول الأول عن الجهاز المركزي للإحصاء في مصر، أكد أنه يتوافر فقط في 12% من قرى الصعيد صرف صحي، فيما تمثل النسبة الكبرى من الأمية في الوجه القبلي كذلك.

ويصل إجمالي غير الملتحقين والمتسربين من التعليم على مستوى الجمهورية 28.8 مليون مواطن، منهم في الوجه القبلي 12.4 مليون، فيما تمثل الهجرة الداخلية والخارجية في مصر نسبة 80% ومصدرها الصعيد، وفق تصريحات الوزير.

ويقول محمد نبيل، أحد أبناء محافظة سوهاج، وهي التي تمثل أعلى معدلات للفقر في الصعيد وعلى مستوى مصر، إنه ترك بلده لعدم وجود وظائف أو فرصة عمل في مجال تخصصه وهو الإعلام، إضافة إلى المركزية وعدم وجود مشروعات استثمارية هناك.

ورغم ضيقه من زحام القاهرة، إلا أن الشاب العشريني يشير إلى أنه لا يرغب في المال بقدر ما يبحث عن وظيفة تحسن من وضعه في الدولة، إذ يقول إن أكبر رجال الأعمال والسياسة في الدولة من أهالي الصعيد.

 أحمد سرور الشاب الذي تخرج في كلية الآداب جامعة سوهاج، يعمل في أحد البنوك بالقاهرة الكبرى،  أعرب عن استيائه من تصريح اللواء أبو بكر الجندي، وزير التنمية المحلية، قائلًا: ”عمرنا ما كنا عشوائيين وليس أهل الصعيد فقط هم من يأتون للقاهرة بل هناك أيضًا الوجه البحري.. أزمتنا في عدم توافر فرص عمل هناك“.

تغير البوصلة

وقال الخبير الاقتصادي خالد الشافعي لـ ”إرم نيوز“، إن الصعيد تعرض بالفعل لتهميش وظلم كبيرين، لكن البوصلة بدأت تتغير حاليًا، وأغلب المشروعات الكبيرة والجديدة تم توجيهها إلى محافظات الوجه القبلي، لافتًا إلى أن معدلات البطالة هناك تختلف من محافظة إلى أخرى بحسب توزيع المشروعات الصناعية والاستثمارية المختلفة.

وأضاف، أن بيانات جهاز الإحصاء عند التعداد السكاني كشفت وصول معدلات البطالة والفقر في بعض القرى لـ 60%، مشيرًا إلى أن تلك البيانات تحتاج لتحديث، إذ لم يتم عمل حصر أو إحصاء من قبل الدولة عن معدلات البطالة والفقر بعد قرار تحرير سعر الصرف في نوفمبر 2016.

واوضح الشافعي، أن هناك محطة الكهرباء العملاقة في محافظة بني سويف شمال الصعيد، والتي تم افتتاحها أخيرًا، هي المحطة الكبرى في الشرق الأوسط والثالثة على مستوى العالم، وتستوعب أكثر من 40 ألف عامل حاليًا، فضلاً عن الاتجاه لاستثمارات جديدة، منها ما تم الإعلان عنه أخيرًا بضخ قرابة مليار دولار كتمويلات لعمل مشروعات تنموية واستثمارية في الصعيد منها 500 مليون دولار من البنك الدولي، ومبلغ مماثل من الحكومة المصرية.

الخبير الاقتصادي يرى أن قرارات المجلس الأعلى للاستثمار والصادرة قبل ساعات قليلة من تحرير سعر الصرف في تشرين الثاني/ نوفمبر 2016 كان فيها بند غاية في الأهمية وهو تخصيص الأرض بالمجان للمستثمرين في الصعيد؛ ما أدى إلى طرح 2 مليون متر أرض مجانية للمشروعات الجديدة في الصعيد، وكذلك الشروع في تنفيذ مخطط المثلث الذهبي في قفط والقصير بقنا باستثمارات كبيرة، ويوفر أكثر من 50 ألف فرصة عمل، ويتم فيه مشروعات استثمارية مختلفة أهمها على الإطلاق المشروعات التعدينية والتنقيب عن المعادن الثمينة والمنغنيز والألمونيوم.

الشافعي يشير إلى مشروع آخر مقرر أن تنجزه الحكومة في شمال الصعيد، إذ يقول، إن الحكومة فاوضت شركة سنغافورة القابضة لإنشاء مشروع إنشاء مدينة صناعية متكاملة بمنطقة كوم أوشيم في محافظة الفيوم، باستثمارات تصل إلى مليار دولار، لافتًا إلى أن الفيوم ضمن المحافظات الطاردة للسكان، وهذه المدينة الصناعية ستكون وسيلة لجعل الفيوم إحدى المحافظات الجاذبة للعمالة.

وتابع أنه تم طرح 3 مجمعات صناعية في الصعيد خلال الفترة الماضية، وهناك خطة حاليًا لعمل 7 مجمعات صناعية أخرى من أصل 22 مجمعًا تنوي الحكومة المصرية عملها خلال الفترة المقبلة وبحلول 2020، مشددًا على أن الاتجاه جيد حاليًا نحو تنمية الصعيد.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com