بعد وفاة إبراهيم نافع .. هل يعوض ورثته ”هدايا الأهرام“؟

بعد وفاة إبراهيم نافع .. هل يعوض ورثته ”هدايا الأهرام“؟

المصدر: محمد ربيع - إرم نيوز

أثارت وفاة الكاتب المصري إبراهيم نافع، جدلاً قانونيًا حول مصير قضية ”هدايا الأهرام“ المتهم فيها نافع نفسه، وسط تكهنات بإلزام ورثته برد المبالغ المتهم بتبديدها.

وتوفي الكاتب إبراهيم نافع رئيس مجلس إدارة الأهرام الأسبق أمس الاثنين، بأحد مستشفيات دبي في الإمارات، بعد صراع طويل مع المرض.

ويحاكم نافع في قضية يتهم فيها عدد كبير من المسؤولين المصريين، بينهم 4 رؤساء مجالس إدارات سابقة لمؤسسة الأهرام، في القضية المعروفة إعلاميًا بـ“قضية الأهرام“، لاتهامهم بتبديد نحو 287 مليون جنيه من المال العام.

وحول مصير القضية وتوجهات القضاء فيها، قال رئيس محكمة الجنايات الأسبق جمال القيسوني، إن ”مصير القضية لم يتعقد كما يرى البعض، كون الشق الجنائي سيسقط وفقًا للمادة 15 من قانون الإجراءات الجنائية عن المتهم المتوفى، لانقضاء الدعوى الجنائية بحقه“.

وأضاف القيسوني، أن ”ما يدعيه البعض حول سقوط القضية كليةً هو أمر غير صحيح قانونًا، لكن المحكمة ستواصل جلساتها لمحاكمة الأطراف الآخرين في القضية“، مشددًا على أن ”سقوط الدعوى الجنائية عن نافع لن تعني أيضًا سقوط الشق المعني فيها الخاص بالأموال المبددة“.

ورأى الخبير القانوني مؤمن رميح، أن ”مواد قانون الكسب غير المشروع، أتاحت استرداد أموال المتوفين من ورثتهم في حال صدور أحكام نهائية بحقهم، حيث أشارت المادة 18 من قانون الكسب غير المشروع صراحةً، إلى أن الورثة في حال وفاة الشخص المحكوم عليه بإحدى العقوبات المنصوص عليها بالقانون، فإنهم يلتزمون برد قيمة الكسب“.

وقال رميح لـ“إرم نيوز“، إن ”رد تلك الأموال من الورثة يستلزم ثلاثة أمور، هي صدور حكم نهائي ضد نافع في القضية، وعدم مرور أكثر من ثلاث سنوات من تاريخ العلم بالوفاة، إلى جانب تقديم طلب من مؤسسة الأهرام إلى النائب العام والمحكمة، بإلزام ورثته برد قيمة الكسب“.

ويعد إبراهيم نافع المولود بمحافظة السويس عام 1934، أحد أبرز الأسماء التي أسست على أكتافها مؤسسة الأهرام، بعدما تدرج فيها من رئيس لقسم الاقتصاد حتى وصل إلى رئاسة مجلس إدارتها وتحريرها 1984.

ومع قيام ثورة 25 يناير، فتحت الجهات القضائية في مصر وتحديدًا عام 2013، قضية ”هدايا الأهرام“، لاتهام 21 مسؤولاً مصريًا بينهم إبراهيم نافع، بارتكاب وقائع تمثل إضرارًا بأموال المؤسسة بقيمة ملايين الجنيهات،  من خلال تقديم هدايا تشمل ساعات قيمة وأقلام ذهبية وجنيهات من الذهب لعدد من المسؤولين السابقين في عهد الرئيس الأسبق حسني مبارك.

وقررت محكمة ”جنايات القاهرة“ قبل يوم واحد من وفاة نافع، تأجيل القضية إلى 26 شباط/فبراير المقبل للمرافعة، بعدما انتهت من فض أحراز القضية.

يشار إلى أن رئيس مجلس إدارة الأهرام الحالي عبدالمحسن سلامة، أعلن مؤخرًا عن أن ”الديون المتراكمة على المؤسسة وصلت مليارًا و600 مليون جنيه، إلى جانب فجوة تمويلية تصل حاجز الـ50 مليون جنيه شهريًا، بما فيها خدمة الدين، وقوة بشرية غير مؤهلة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة