مدية الكاظمية العراقية
مدية الكاظمية العراقيةمتداولة

فيها أُعدم صدّام.. جدل في العراق بسبب تحويل "الشعبة الخامسة" إلى منتجع سياحي

أثار قرار الحكومة العراقية تحويل منطقة "الشعبة الخامسة للاستخبارات" إلى منتجع سياحي وترفيهي جدلا وانقسامات في الشارع العراقي.

وتُعرف هذه المنطقة الواقعة عند مدخل مدينة الكاظمية العراقية بـ "مُعسكر العدالة" وكان يطلق عليها تسمية "شعبة الاستخبارات الخامسة" في عهد الرئيس الراحل صدام حسين، الذي تم أُعدم أيضا داخل هذه المنطقة.

واعتبر شق من العراقيين أن القرار الذي تتجه حكومة محمد شياع السوداني نحو تنفيذه، "خطوة مهمة تطوي حقبة الظلم والاستبداد" فيما دعا شق آخر إلى ضرورة الحفاظ على جانب من مساحة هذه المنطقة الشاسعة حتى تبقى شاهدة على "عمليات التعذيب والإعدامات التي شهدتها" وفق قولهم.

وكان بيان لمكتب رئيس مجلس الوزراء العراقي محمد شياع السوداني أكد الأربعاء أنه "استنادا لتوجيهات رئيس الوزراء الصادرة في فبراير 2023، أقر المجلس المضيّ في إجراءات إخلاء وفتح منطقة "الشعبة الخامسة" في مدينة الكاظمية".

وكشف بيان للناطق الرسمي باسم الحكومة باسم العوادي، عن "خطة إعمارية متكاملة للمدينة، تشمل تخصيص أراضي هذه المنطقة لإقامة مرافق خدمية، ومراكز ثقافية ودينية، ومدن استراحة متعددة للزائرين الذين يفدون إليها من أبنائها ومن مختلف مناطق العالم" وفق تعبيره.

وتتضمن الخطة إقامة منشآت تعليمية وطبية ورياضية وأسواق تجارية تحاكي إرث المدينة، فيما سيتم ربط المنطقة الجديدة بمنطقة الكريعات بواسطة جسر معلق حديث، وربطها بالمنطقة المحيطة بضريح الإمامين الكاظمين، عبر سكة قطار، وفقا لخطة الحكومة.

وبحسب العوادي، سيتم تحويل المبنى الخاص بمقر "الشعبة الخامسة" إلى متحف كبير سيحتفظ بكل الوثائق والأدلة التاريخية وأدوات التعذيب والشواهد الأخرى.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com