زعيم التيار الصدري مقتدى الصدر
زعيم التيار الصدري مقتدى الصدررويترز

شعار أم "احتكار".. راية جديدة للتيار الصدري تثير الجدل في العراق

أحمد عبد

للمرة الثالثة خلال أيام قليلة، أثار زعيم التيار الصدري، مقتدى الصدر، الجدل بين الأوساط السياسية والشعبية في العراق، بعد طرحه راية يتوسطها شعار تياره الجديد "التيار الوطني الشيعي".

ورغم اعتبار مريدي الصدر أن الراية "مجرد شعار لا غير"، فقد وصفها آخرون بـ"العلم الذي من الممكن أن يكون بديلًا لعلم العراق".

ونشر حساب على فيسبوك يحمل اسم "مصلح محمد العراقي" ويعد ناطقًا باسم مقتدى الصدر، صورة معنونة بجملة "قريبًا... إن شاء الله تعالى (راية)".

والصورة عبارة عن راية أو علم مكون من ثلاثة ألوان، (الأحمر والأسود والأبيض)، وكُتب في الوسط "التيار الوطني الشيعي".

ويبدو أن الصدر استوحى الألوان الثلاثة الرئيسة في رايته (الأحمر والأسود والأبيض) من ألوان العلم العراقي، مختلفًا عنه في رسمها عمودية بدل الصورة الأفقية للعلم، وبوضع شعار التيار الجديد بلون أزرق بدلًا من كلمة "الله أكبر" في العلم العراقي.

 بعد مذهبي

ويرى المتابع للشأن السياسي العراقي عامر العزاوي، في حديثه لـ "إرم نيوز"، أن "في تسمية الصدر لتياره الجديد وإلحاقه بلفظة (الشيعي) دلالات وبعدا مذهبيا لتعزيز الهوية الدينية لدى جماهيره".

وقال إن ذلك "محاولة للحاق بدلالات التيارات والأحزاب الدينية الأخرى مثل (حزب الدعوة الإسلامية) الذي ارتبط مع مؤسسه الأول (محمد باقر الصدر)، إضافة إلى احتكار الوطنية بين الكتل الشيعية بتياره فقط من خلال لفظ (الوطني)".

محاولة للحاق بدلالات التيارات والأحزاب الدينية الأخرى
عامر العزاوي، متابع للشأن السياسي العراقي

ويبعث الصدر من جديد رسائل سياسية لخصومه بإطلاقه جرس الإنذار بعودته للعمل السياسي بعد طرحه راية تحمل دلالات عديدة سواء على مستوى اللون أو شعار "التيار الوطني الشيعي" الذي يتوسطه، بحسب المحلل السياسي، علي الدراجي.

ويقول الدراجي لـ "إرم نيوز" إنه "يبدو أن مقتدى الصدر بات يستعمل الحرب النفسية للتعامل مع خصومه في الإطار التنسيقي، الذي يحوي غالبية من الكتل الشيعية".

وعبر الدراجي عن ذلك بالقول إن الصدر "يعمد إلى شيهم على نار هادئة من خلال تقطير نبأ عودته مرحلة بعد أخرى وبقرار بعد آخر وتركهم يغرقون في التحليلات والانتظار، وآخرها راية التيار الجديدة".

الصدر يستعمل الحرب النفسية للتعامل مع خصومه
علي الدراجي، محلل سياسي

وحول تفاصيل راية الصدر، بين المحلل السياسي أن "المتمعن في الشعار الجديد يعي جيدًا أنه مشروع علم مستقبلي وليس مجرد راية، وأن دلالاته الرمزية تدل على استعداد التيار لخوض المعارك الضارية مع الخصوم".

وأشار إلى "ألوان الشعار الجديد مستوحاة من العلم العراقي، الذي يرمز كل لون فيه إلى راية حرب تاريخية".

مؤيد للتيار الصدري يرفع صورة مقتدى الصدر
مؤيد للتيار الصدري يرفع صورة مقتدى الصدررويترز

أعضاء تيار الصدر، من جهتهم، استبعدوا أن يكون ما قدمه مقتدى الصدر علمًا، ووصفوه بالراية، مثلما قال النائب السابق عن الكتلة الصدرية صفاء التميمي، لـ "إرم نيوز".

وأوضح التميمي أن "هناك أشياءً لا تحتاج إلى توضيحات، فهناك من يحاول أن يصور ما طرحه السيد الصدر بأنه علم جديد، وهؤلاء يبدو أنهم لا يفرقون بين الراية والعلم، فالراية هذه خاصة بالتيار الوطني الشيعي لا كل العراق".

وعن تقارب ألوان "الراية" مع العلم العراقي، يقول التميمي: "نحن نعتبر العلم العراقي مقدسًا لا يمكن استبداله بكل هذه السهولة، وحب الصدر للعلم جعله يستوحي شعار التيار الخاص مشابهًا للعلم العراقي".

نعتبر العلم العراقي مقدسًا لا يمكن استبداله
صفاء التميمي، نائب سابق عن الكتلة الصدرية

ويقول القيادي في الإطار التنسيقي، علي الفتلاوي، لـ "إرم نيوز"، إن "الصدر يهيئ للدخول للعملية السياسية عبر تغيير اسم التيار وتخصيص راية له لأول مرة، وكأنها علم خاص".

وأشار إلى أن "الصدر يسعى لسحب البساط من قوى الإطار التنسيقي، من خلال استقطاب المستقلين تحت عنوان الوطنية"، بحسب تعبيره.

تحولات سياسية

وكانت كتلة الصدر فازت عام 2021 في الانتخابات النيابية المبكرة بحصولها على 73 مقعدًا متقدمة عن كل الكتل السياسية بفارق كبير.

وحينذاك سعى الصدر إلى تشكيل ما سماها حكومة "أغلبية وطنية"، إلا أنه لم يتمكن من تحقيق تلك الأغلبية لا سيما مع عدم انضمام خصومه "الشيعة" في الإطار التنسيقي لذلك المشروع، الأمر الذي دفع الصدر إلى الانسحاب من العملية السياسية برمتها.

وفي 28 آذار 2024 أصدر الصدر قرارًا بإنهاء "تجميد" الكتلة الصدرية، وحثها على التواصل مع القواعد الجماهيرية للتيار الصدري مرة أخرى.

وكان من المفترض أن يكون القرار مجرد حراك شعبي، كما وصفه مقربون من الصدر في ذلك الوقت.

أخبار ذات صلة
الصدر يعود إلى المشهد السياسي العراقي عبر "التيار الوطني الشيعي" (وثيقة)

وكانت المفاجأة في 11 نيسان 2024، حين أعلن الصدر بشكل رسمي عن تغيير اسم تياره إلى "التيار الوطني الشيعي"، في خطاب رسمي، على صفحته الشخصية، حمل توقيعه وختمه، الأمر الذي أثبت عودة الصدر للعمل السياسي بحلة جديدة.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com