قوات إسرائيلية على الجانب الفلسطيني من معبر رفح
قوات إسرائيلية على الجانب الفلسطيني من معبر رفحرويترز

تشييع جثمان الجندي المصري ضحية "حادثة رفح" (فيديو وصور)

شُيع في مصر جثمان الجندي المصري الذي قتل برصاص الجيش الإسرائيلي، إثر الحادثة التي أُعلن عن وقوعها في منطقة رفح الحدودية، الاثنين.

وجرى تشييع جثمان الجندي "عبدالله رمضان" في مسقط رأسه بمحافظة الفيوم، حيث أظهرت مقاطع فيديو مراسم التشييع التي جرت وسط حزن وبكاء ذوي الفقيد.

وكانت مصادر إعلامية كشفت عن هوية الجندي المصري الذي قتل في الحادثة، وأشارت إلى أنه يدعى عبدالله رمضان عشري حجي، وأنه من قرية العجمين بمحافظة الفيوم جنوب غربي مصر.

ولا تزال التحقيقات مستمرة في الحادثة التي وقعت بين القوات الإسرائيلية والمصرية على المنطقة الحدودية المعروفة باسم محور فيلادلفيا.

وكانت قناة "القاهرة الإخبارية" قالت إن التحقيقات الأولية في حادثة مقتل الجندي المصري في منطقة رفح، الاثنين، تُشير إلى وقوع إطلاق نار بين الجيش الإسرائيلي وفصائل فلسطينية.

ونقلت القناة عن مصدر أمني مطلع قوله إن "التحقيقات أشارت أيضا إلى وقوع إطلاق للنيران في عدة اتجاهات، وقيام عنصر التأمين المصري باتخاذ إجراءات الحماية والتعامل مع مصدر النيران".

وأشار المصدر إلى أنه "جرى تشكيل لجان تحقيق للوقوف على تفاصيل حادث إطلاق النيران بمنطقة الشريط الحدودي في رفح، ما أدى إلى استشهاد أحد العناصر المكلفة بالتأمين لتحديد المسؤوليات، واتخاذ الإجراءات اللازمة لمنع تكراره مستقبلاً".

بدوره، أكد المتحدث العسكري للقوات المسلحة المصرية مقتل جندي في اشتباك على الشريط الحدودي برفح، مضيفاً أن "القوات المسلحة المصرية تجري تحقيقاً بواسطة الجهات المختصة.

من جهته، قال الجيش الإسرائيلي، الاثنين، إنه يحقق في تقارير عن تبادل لإطلاق النار بين جنود إسرائيليين ومصريين قرب معبر رفح الحدودي مع غزة، مشيرا إلى أنه لا إصابات في صفوف قواته.

وأعلنت إذاعة الجيش الإسرائيلي أن هناك تحقيقاً مشتركاً بين إسرائيل ومصر حول الحادثة، فيما  ذكر إعلام إسرائيلي أن الجنود المصريين فتحوا النيران على القوة الإسرائيلية عند المعبر.

الأكثر قراءة

No stories found.


logo
إرم نيوز
www.eremnews.com