كاربوني في مستشفى مرجعيون اللبناني
كاربوني في مستشفى مرجعيون اللبنانيرويترز

تحذيرات من تداعيات "التصعيد العسكري" على القطاع الصحي اللبناني

حذرت اللجنة الدولية للصليب الأحمر من تبعات تصعيد القتال على الحدود اللبنانية الإسرائيلية على القطاع الصحي اللبناني.

ونقلت "رويترز" عن المدير الإقليمي للجنة الدولية للصليب الأحمر في الشرق الأوسط فابريتسيو كاربوني، اليوم الأربعاء، قوله إن تصعيد القتال على الحدود الجنوبية للبنان سيفاقم معاناة المستشفيات التي تعاني بالفعل في البلد الذي يمر بأزمة مالية.

وتتبادل ميليشيات حزب الله في لبنان المدججة بالسلاح إطلاق النار مع إسرائيل عبر الحدود منذ 5 أشهر بالتوازي مع حرب غزة.

وذكرت مصادر طبية وأمنية أن ما يزيد على 50 مدنيًا قُتلوا في القصف الإسرائيلي على لبنان إضافة إلى أكثر من 200 من مقاتلي حزب الله.

وتقول إسرائيل إن نحو 12 من جنودها و 6 مدنيين قُتلوا في القصف المنطلق من لبنان صوب شمال إسرائيل.

ودق أطباء في جنوب لبنان ناقوس الخطر، إذ قالوا إن تدفق المصابين دفع القطاع الصحي إلى بذل أقصى ما لديه.

وذكر كاربوني أن لبنان لا يملك الموارد اللازمة لدعم مرافقه الصحية، وذلك خلال حديثه مع "رويترز" أمام مستشفى مرجعيون اللبناني بالقرب من حدود البلاد مع إسرائيل.

وقال كاربوني: "ثم لديكم أيضًا كثير من موظفي القطاع الصحي الذين غادروا البلاد، لذا، أجل، ثمة مخاوف".

وأضاف: "نعلم أنه ينبغي حدوث شيء ما، ونأمل ألا يتدهور الموقف، سيستدعي الموقف الحاجة إلى دعم طبي ضخم لسكان جنوب لبنان ولجميع المتضررين من الصراع".

وقال مدير مستشفى مرجعيون إن المستشفى فيه 14 سرير طوارئ، ويعاني لمواصلة العمل بسبب نقص الموظفين، ونقص الوقود الضروري.

ويعمل المستشفى بمولدات الكهرباء الخاصة به 20 ساعة يوميًا، وينفق 20 ألف دولار شهريًا على الوقود.

أخبار ذات صلة
جبهة لبنان تشتعل.. هل انهارت قواعد الاشتباك بين إسرائيل وحزب الله؟

وحث كاربوني الأطراف المتحاربة على حدود لبنان مع إسرائيل على احترام حالة الحماية التي يتمتع بها موظفو ومرافق القطاع الطبي، قائلاً إن من "المخيف للغاية والمقلق للغاية" رؤية حالات يُقتل فيها عمال الإنقاذ جراء القصف.

وتقول وزارة الصحة اللبنانية إن 7 عمال إنقاذ ومسعفين قُتلوا جراء القصف الإسرائيلي على مدى الأشهر الخمسة الماضية.

الأكثر قراءة

No stories found.
logo
إرم نيوز
www.eremnews.com