الجيش العراقي يعلن مقتل 94 من داعش بينهم مقرب من البغدادي

الجيش العراقي يعلن مقتل 94 من داعش بينهم مقرب من البغدادي
A mural depicting the emblem of the Islamic State is seen in al-Ayadiya, northwest of Tal Afar, Iraq August 28, 2017. REUTERS/Thaier Al-Sudani

المصدر: الأناضول+ رويترز

قالت وزارة الدفاع العراقية، في بيان لها اليوم الأربعاء، إن “94 من عناصر داعش المتشدد قُتلوا، بينهم مقرب من زعيم التنظيم أبوبكر البغدادي، في قصف جوي غربي البلاد.

وقال قادة بالجيش العراقي: إن قوات عراقية مدعومة بفصائل شيعية مسلحة بدأت قتالًا من منزل إلى منزل لاستعادة البلدة الوحيدة المتبقية بأيدي التنظيم قبل إمكانية إعلان النصر الكامل في تلعفر المعقل السابق للتنظيم.

وقال ضباط بالجيش: إن المئات من المقاتلين يدافعون عن العياضية، وهي بلدة صغيرة خارج تلعفر وتبعد 80 كيلومترًا تقريبًا إلى الغرب من الموصل المعقل الرئيسي السابق للتنظيم في شمال العراق، والذي استعادت القوات العراقية السيطرة عليه في يوليو/ تموز.

وقال الفريق قاسم نزال: “جنودنا الآن يشتبكون مع المجاميع الإرهابية في حرب شوارع في العياضية”، مضيفًا أن المقاتلين متحصنون في مجموعات من ثلاثة أفراد “في كل بيت وبناية”.

وقال العقيد صلاح كريم، إن تضاريس المنطقة لا تسمح بدخول الدبابات ولذلك يستخدم جنود المشاة الأسلحة الخفيفة وقنابل يدوية.

ووصف بعض الضباط العراقيين القتال في العياضية، التي تبعد 11 كيلومترًا إلى الشمال الغربي من تلعفر، بأنه “أكثر سوءًا بصورة مضاعفة” من معركة الموصل التي دُمرت بسبب معارك طاحنة استمرت 9 أشهر.

وقال العقيد كريم اللامي: إن اختراق خط الدفاع الأول للمتشددين في العياضية كان أشبه بفتح “أبواب الجحيم”.

وبلغ عدد سكان تلعفر قبل الحرب أكثر من 200 ألف نسمة، ومن المعتقد أن عدة آلاف فروا في الأسابيع التي سبقت بدء المعركة. وتقول الأمم المتحدة إن أكثر من 30 ألفًا فروا منذ أبريل/ نيسان.

وأصبحت تلعفر الهدف التالي في حرب تدعمها الولايات المتحدة على التنظيم بعد استعادة مدينة الموصل، التي كان قد أعلن منها الخلافة على أجزاء من العراق وسوريا في 2014.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع