الجيش السوري يطبق الحصار على ”داعش“ في حمص وحماة‎

الجيش السوري يطبق الحصار على ”داعش“ في حمص وحماة‎

المصدر: د ب أ

أطبقت القوات الحكومية السورية والمسلحون الموالون لها الحصار على مسلحي تنظيم ”داعش“ في ريفيْ محافظتي حمص وحماة وسط سوريا، وسط مخاوف من حدوث مجازر في تلك المناطق.

وقال مصدر عسكري سوري، يوم الخميس ”إن الجيش السوري والقوات الرديفة فرضا حصاراً على مسلحي تنظيم داعش في مساحة تقدر بحوالي 2000 كم مربع في ريف حمص الشمالي الشرقي، بعد السيطرة على ”جبل الضاحك“ و“خربة الطلاع“ و“وادي ابو قلة“ والالتقاء بالقوات المتواجدة شمال مدينة السخنة، حيث تم إيقاع قتلى وجرحى في صفوف تنظيم داعش ”.

وأضاف المصدر أن ”القوات العاملة على جبهة عقيربات في ريف حماة الشمالي الشرقي، فرضت سيطرتها الكاملة على بلدة جنى العلباوي والتلال المحيطة بها في ريف حماة الشرقي“.

وأكد المصدر أنه ”لم يعد أمام عناصر ”داعش“ طريق سوى الاستسلام وتسليم أنفسهم للجيش السوري، وأن القرار اتخذ بقتالهم حتى النهاية“.

وأبدى القائد العسكري خشيته من أن ”يتّخذ مسلحو داعش من المدنيين في تلك المناطق دروعاً بشرية، ويطالبون بخروجهم إلى ريف دير الزور“.

ودعا مصدر مسؤول في المعارضة، الأمم المتحدة للتدخل وإنقاذ سكان منطقة عقيربات ومناطق ريف حمص الشرقي التي أصبحت تحت حصار قوات النظام السوري والمسلحين الموالين لها، خشية أن ترتكب مجازر بحق سكان تلك المناطق، بحجة قتال عناصر تنظيم داعش والذين يقدر عددهم في منطقة عقيربات بأكثر من 10 آلاف مدني يقطنون المنطقة التي تتعرض لقصفين جوي ومدفعي عنيفين على مدار الساعة.

ولفت إلى أن مجزرة ارتكبت بحقهم الثلاثاء، إضافة الى المنطقة التي فرضت قوات النظام حصارًا حولها، والتي تمتد من شمال تدمر إلى جنوب الرصافة، والسخنة شرقاً إلى حقل الشاعر غرباً، مع مساعي قوات النظام إلى فصل هذا الجيب إلى قسمين أيضاً لتسهل السيطرة عليه ”.

وأوضح المصدر أن “ تنظيم داعش صدَّ يوم الخميس محاولة تقدم لقوات النظام على محور خط البترول جنوب قرية قليب الثور شرقي حماة، وأن قتلى وجرحى من قوات النظام سقطوا في الهجوم ”.

وفي ريف الرقة أعلن تنظيم ”داعش“ عبر وكالة ”أعماق“ التابعة له أن أكثر من 50 عنصراً سقطوا بين قتيل وجريح في صفوف القوات الحكومية السورية والمسلحين الموالين لها، بعد هجوم شنَّه على أطراف قرية الغانم علي في ريف الرقة الجنوبي الشرقي .

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com