استنكار فلسطيني واحتفاء إسرائيلي بتصريحات وزير الاستثمار السوداني (فيديو)

استنكار فلسطيني واحتفاء إسرائيلي بتصريحات وزير الاستثمار السوداني (فيديو)

المصدر: الأناضول

أثارت تصريحات نائب رئيس الوزراء وزير الاستثمار السوداني مبارك الفاضل ردود فعل غاضبة بشكل واسع في الأراضي الفلسطينية، بعدما شن هجوماً لاذعاً على حركة “حماس” والفلسطينيين.

وردت حركة “حماس” بعنف على تصريحات الوزير،  استنكارها لتصريحات أطلقها الوزير التي اعتبرتها أنها حملت عبارات مسيئة للفلسطينيين، معتبرة أن “التصريحات تنم عن جهل واضح بالقضية الفلسطينية”.

وقال بيان صادر عن الحركة الأربعاء، إننا “نعتبر هذه التصريحات غريبة عن قيم ومبادئ وأصالة الشعب السوداني، المحب لفلسطين والداعم للمقاومة”.

ووصفت الحركة في بيانها أن” التصريحات خارجة عن أعراف أمتنا العربية والإسلامية، التي تمثل العمق الاستراتيجي لشعبنا ولقضيتنا العادلة”.

ودعت “حماس” من أسمتهم “الأشقاء في السودان“، إلى “رفض هذه التصريحات المتناقضة مع المواقف المشرفة للسودان، تجاه قضية فلسطين وحقوق شعبنا المشروعة”.

من جهتها أدانت حركة “الجهاد الإسلامي”، على لسان المتحدث باسمها داوود شهاب، تصريحات الوزير، وقال شهاب: “ندين تشجيع الوزير السوداني للتطبيع مع العدو “الإسرائيلي”.

وطالب شهاب، القوى السودانية والشعب السوداني العزيز برفض هذه التصريحات والتصدي لأي محاولات تحرف وجهة الموقف السوداني الرسمي والشعبي الداعم للحق الفلسطيني والمساند لمقاومة الشعب الفلسطيني ضد الاحتلال.

وكان الوزير مبارك الفاضل، قد قال في تصريحات متلفزة إن “الفلسطينيين باعوا أراضيهم وتاجروا بالقضية داخلياً، وقاموا بالانقلاب في بلدهم بحجة تحرير فلسطين، في إشارة لسيطرة حركة “حماس” على قطاع غزة قبل 11 عاماً”.

ودعا في تصريحاته التي أطلقها في مقابلة مع برنامج “حال البلد”، على قناة “S24” إلى “تطبيع العلاقات بين السودان وإسرائيل”، لافتاً إلى أنه “يدعم إقامة علاقات بين السودان وإسرائيل، وتطبيع العلاقات الثنائية بينهما”.

وأضاف أنه “إذا كان العرب والفلسطينيون أنفسهم قد طبعوا مع إسرائيل فلا مشكلة في ذلك، الفلسطينيون يتلقون أموالهم من إسرائيل، وحماس أنشأتها إسرائيل كترياق مضاد عندما كان القوميون يمسكون عملية المقاومة”.

واعتبر الوزير أن “القضية الفلسطينية أخّرت العالم العربي كثيرًا، وبعض الأنظمة العربية استغلتها ذريعة وتاجرت بها”.

ونددت هيئة علماء السودان، اليوم الأربعاء، بدعوة مبارك الفاضل إلى التطبيع مع إسرائيل، بدعوى الحفاظ على المصالح القومية للبلاد، على حد تعبيره.

وصرح رئيس الهيئة المقربة من الحكومة، محمد عثمان صالح، للوكالة السودانية الرسمية للأنباء، بـ “بطلان أي دعوة للتطبيع مع دولة الكيان الصهيوني لأنها ضد ثوابت الأمة”.

وأضاف أن “الهيئة بكامل عضويتها تؤكد بطلان دعوة مبارك الفاضل، نائب رئيس الوزراء ووزير الاستثمار، للتطبيع مع دولة الكيان الصهيوني”، مشدداً على أن “دواعي رفض الاعتراف بإسرائيل لاتزال قائمة”.

وأوضح أن “إسرائيل لم تجنح للسلم، ولا تزال تمارس سياسة الانتهاكات في الأرض الفلسطينية، والتضييق على المسلمين في المسجد الأقصى”.

وأبرزت صحيفة “هآرتس” الإسرائيلية تصريحات الوزير السوداني التي أبدى تأييده لإقامة علاقات رسمية مع إسرائيل، مبررًا ذلك بالزعم أن “الفلسطينيين هم من باعوا أرضهم”.

وقالت الصحيفة إن الحديث يدور عن تصريحات “غير مسبوقة” في دولة لا تعترف بإسرائيل ولا تقيم معها علاقات دبلوماسية.

وأوضحت “هآرتس” أن السودان لا تصنف في القانون الإسرائيلي كدولة عدو، لكن هناك عداء كبيرا بين الدولتين اللتين لا تربطهما أية علاقة دبلوماسية.

https://www.youtube.com/watch?v=KOMdBBYL2iU

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع