أخبار

حماس تشدد الإجراءات الأمنية على الشريط الحدودي بين مصر وغزة
تاريخ النشر: 17 أغسطس 2017 15:26 GMT
تاريخ التحديث: 17 أغسطس 2017 15:27 GMT

حماس تشدد الإجراءات الأمنية على الشريط الحدودي بين مصر وغزة

حركة حماس شددت الإجراءات الأمنية بعد تفجير انتحاري نفذه متشدد شرق معبر رفح وأدى إلى وفاة شرطي وإصابة آخرين.

+A -A
المصدر: الأناضول

شددت حركة حماس من الإجراءات الأمنية على الشريط الحدودي بين مصر وغزة، بهدف منع تسلل عناصر من التنظيمات المتشددة عبر الحدود، تنفيذا لتفاهمات توصلت إليها مع السلطات المصرية مؤخرا .

وكان المئات من الفلسطينيين شيعوا، اليوم الخميس، جثمان الشرطي، نضال الجعفري، الذي قُتل في تفجير انتحاري، نفذه شخص يتبع لتنظيم متشدد شرق معبر رفح، جنوبي قطاع غزة.

وشارك في تشييع الجعفري، رئيس المكتب السياسي لحركة ”حماس“ إسماعيل هنية، وقيادات من الفصائل الفلسطينية.

ويعد هذا الحادث ”الأسوأ“ الذي يقع بين حركة حماس، وعناصر التنظيمات المتشددة، منذ اشتباكات مسجد ”ابن تيمية“ برفح، التي أسفرت عن مقتل وإصابة العشرات، في 15 آب/أغسطس 2009 بعد أن أعلن زعيم جماعة ”أنصار الله“، إقامة إمارة إسلامية.

واستهدف التفجير الانتحاري، الذي قتل فيه الجعفري، مجموعة من حراس أمن الحدود، التابعين لحركة حماس، شرق معبر رفح، جنوبي قطاع غزة.

وأسفر الحادث عن مقتل منفذ الهجوم، بشكل فوري، فيما توفي الجعفري، متأثرا بجراحه بعد نحو ساعتين من وقوع الحادث.

وكان إياد البُزم، الناطق باسم وزارة الداخلية بغزة، قد قال في بيان، فجر اليوم، إن قوة أمنية، ”أوقفت في ساعة مبكرة من فجر اليوم، شخصين من أصحاب الفكر المنحرف، لدى اقترابهما من الحدود، فقام أحدهما بتفجير نفسه مما أدى لمقتله وإصابة الآخر“.

وكانت حركة حماس قد شددت من إجراءاتها الأمنية على الشريط الحدودي بين مصر وغزة، بهدف منع تسلل عناصر من التنظيمات المتشددة عبر الحدود، تنفيذا لتفاهمات توصلت لها مع السلطات المصرية مؤخرا.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك